Capture d’écran 2015-10-15 à 00.26.06

ازمور أنفو24 المتابعة: عادل خزيز عن جريدة المعرض

ما هي مميزات الدورة الثامنة لمعرض الفرس للجديدة؟ أشرف صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد، أمس (الاثنين)، على تدشين مركز المعارض محمد السادس، وإعطاء انطلاقة الدورة الثامنة لمعرض الفرس للجديدة. ويقام المعرض هذه السنة، بهذا الفضاء الذي يعد الأول من نوعه على الصعيد الوطني والمنتظر أن يحتضن مجموعة من التظاهرات الوطنية والدولية. نراهن خلال هذه الدورة على مواصلة استقطاب الجمهور الشغوف بفنون الفروسية، وهو ما يعكس اهتمام المسؤولين والمنظمين بتنمية المهن المرتبطة بالفرس. كما نواصل خلال هذه النسخة، تنظيم مباريات مختلفة من بينها التي تندرج في إطار القفز على الحواجز، أو الخاصة بجمال الخيول العربية الأصيلة والبطولة الدولية للخيول البربرية، إضافة إلى عدة أنشطة، منها فضاء الطفل وفضاء الفروسية التقليدية «التبوريدة»، فضلا رواق خاص بجهات المملكة لإبراز مختلف الجوانب التي يعرفها الفرس بها. كما ستمنح دورة هذه السنة نفسا جديدا لهذه التظاهرة التي اكتسبت شهرة واسعة، سيما بفضل الأنشطة التأطيرية لفائدة المربين وتوعيتهم بآخر تقنيات تربية الخيول الأصيلة، فضلا عن منحه الفرصة لمختلف حرف الصناعة التقليدية المتعلقة بالخيول لإشعاع مهاراتها، منها السروج وتصنيع البنادق وكل ما يتعلق بالتبوريدة والأعلاف الحيوانية والأدوية البيطرية والمشتغلين في تربية الخيول. ماذا عن اختياركم «الفرس، فنون وحرف» شعارا لهذه الدورة؟ اخترنا «الفرس فنون وحرف» شعارا لهذه الدورة، تماشيا مع المهن المرتبطة بالفرس وبدوره الإيجابي الذي تلعبه عبر مساهمتها في الاقتصاد الوطني، كما نهدف من خلال ذلك تسليط الضوء على مختلف الحرف المتعلقة بالقطاع، سواء التقليدية منها أو التي تتماشى مع التطور التي يعرفه المجال على الصعيد العالمي. كما أنه خلال هذه السنة، تظافرت الجهود لإقامة المزيد من المحاضرات والمعارض الثقافية من أجل إضفاء طابع التنوع على المعرض سيعرف إصدار مجموعة من الكتب التي تحتفي بالفرس. ما هي المعايير التي اعتمدتموها في اختيار البرتغال ضيف شرف؟ اختارت جمعية معرض الفرس للجديدة، دولة البرتغال لتكون ضيفة شرف هذه الدورة، وذلك راجع لمجموعة من الأسباب منها العلاقة السلالية والتاريخية بين البلدين، إلى جانب الاهتمامات المشتركة لتطوير القطاع، كما سيكتشف زوار معرض الفرس للجديدة، من خلال مشاركة البرتغال، ضيفة شرف هذه الدورة، تاريخ الفروسية البرتغالية وغناها وتنوعها. ومن شأن هذه المشاركة، أن تعكس تعزيز تبادل الخبرات بين البلدين وتطوير قطاع الفروسية، وكذا تنمية هذا التراث المتأصل بالدولتين. (*) مندوب معرض الفرس للجديدة