rps20170521_150818

ازمور انفو24:

يعتبر خطاب الزفزافي الذي نشر على قناة يوتوب يوم 28 أبريل 2017 تحت عنوان " الزفزافي يخاطب الملك"، خطابا ديماغوجيا بامتياز، نظرا لكثرة المغالطات التي يحملها، و نقف هنا عند نموذجين من المغالطات، نموذج المغالطة التي تجمّد الماضي و تختزله في عوامل تاريخية ثابتة تفسر جميع أحوال الحاضر، ومغالطة تأتي بسياق متناقض، لتفسر سياقا آخر مختلفا عنه، كما تعتمد الدمج بين سياقات متباينة في محاولة لإيجاد روابط وهمية.

١- هناك مغالطة شرطية يأتي بها الخطاب من خلال حجاج مبني على أحداث سابقة تاريخيا، يضعها بوصفها شرطا أساسيا يحدد الواقع الآني، أي بمعنى أن الماضي "الأسود" للمؤسسة المخزنية، يختزل علة معاناة شعب الريف، و يفسر عتمة مصير عوائله، كما أن هذه المؤسسة حُنِّطت خارج تأثير الزمن، حيث  تتمثل كمؤسسة ظالمة جائرة في خيال المتحدث، وهكذا تم اختزال التهميش الذي تخضع له المنطقة في جبروت المخزن، بالرغم من وجود عوامل اقتصادية و اجتماعية متعددة ساهمت في تفاقم الأوضاع. و في نفس السياق، يضيف المتحدث بمنطق المغالطة نفسها بأن الدولة المخزنية استعمار أسوء من الاستعمار الإسباني، فقال: إن الاستعمار ملة واحدة، لكنه أضاف بأنه في عهد الإسبان، وقبل أن يُسلَّم شعب الريف إلى الدولة المخزنية، كانت هناك معامل وشركات و سوق شغل منتعشة على حد قوله.

هذه المغالطة تتجاهل التحولات التاريخية التي طرأت على جميع المستويات، و تسعى إلى تجميد سيولة الزمن في ثنائيات نمطية، كالتي استخدمها المتحدث في فيديو آخر بين العياشة والحرائر، و الكثير ممن يردد هذه الكلمات على صفحاتهم لا يدركون جيدا أبعادها المختلفة، فالحرائر في خطاب الزفزافي هم الذين كسروا طوق العبودية وطاعة السلاطين، فما معنى هذا؟ من يقول عاش الملك، فهو عيّاش، و من يرفض حكمه فهو من الحرائر!

هل هذا خطاب بدائل وحلول أم خطاب فتن؟ كيف لكوادر مسؤولة في الدولة تستخدم كلمة "العيّاشة" على صفحاتها الفايسبوكية بصفة قدحية، هل هذا يعني أنها ترى في النظام الملكي نظام عبودية هي الأخرى؟ هل تضم صوتها لصوت الانقلاب على الشرعية التاريخية للملك؟  وللتوضيح فقط، نحن ننتقد الملكية و نظامها السياسي، لكن لا ننفي عنها شرعيتها التاريخية، كما لا تنكرها عليها الحاضنة الاجتماعية والثقافية بالمغرب.

٢- مغالطة سياقية: يعلن هذا الخطاب بأن له مطالب اجتماعية و حقوقية، لكنه يضعها في قالب أخلاقي، و يتخذها ذريعة لتبرير هجومه على رموز الدولة، فبعد هجومه على ما سماه بالاستعمار المخزني، باسم المطالب الاجتماعية، نزع المتحدث الشرعية عن المؤسسة الملكية، بل شكك في النسب الشريف للملك، حيث قال بالحرف:

"كيف يعقل أن من يدّعي على نفسه أمير المؤمنين يحاصر شعبا أعزل، هل كان هكذا...يّدعي أنه سبط النبي، هل النبي يحاصر شعبا، متى حاصر النبي شعبا، و متى حاصر عمر وأبو بكر وعثمان وعلي... متى حاصروا شعبا أعزل، بالله عليكم.. من تستحمرون .. إلى شيوخ البلاط وعلماء الذل والعار...!"

كلمة "من يدّعي"، لا تليق حتى بالنكرة، فكيف يستخدمها المتحدث لوصف ملك البلاد؟ أليس هذا انتهاك لحرمة الرموز الوطنية؟

إن استعمال كلمة "يدّعي"، ترمي إلى نزع صفة أمير المؤمنين عن الملك، و كذلك إلى التشكيك في نسبه الشريف؟ بالله عليكم، هل هذا خطاب سياسي عاقل؟ و أين هي مظاهر "الحصار" في الريف؟ هل نحن في غزة؟ يا لها من لغة فلسطين؟ و لماذا المقارنة بالخلفاء الراشدين؟ هل فعلا كان ذلك تاريخا ذهبيا، كما يحن إليه المتحدث و يفرض علينا هذه المقارنة النمطية الجاهزة، أم كان تاريخا مليئاً بالصراعات الدموية حول السلطة؟ لماذا أخطأ المتحدث في ترتيب تعاقب الخلفاء على الحكم؟

نحن متأكدون أن أغلبية القواعد الشعبية التي انبهرت بخطاب المتحدث، انساقت وراء المطالب الاجتماعية، ولم تنتبه إلى أسلوب حجاجه الذي يعتبر سابقة خطيرة في تاريخ الاحتجاج بالمغرب...يبدو أن المتحدث ينفعل إلى درجة أنه يصاب بهيجان عاطفي و يفقد السيطرة على لسانه، فيطلق العنان لأي كلمة تحضره خلال إلقاء خطاباته، تلك زلات لسان ورطته في لقاء وكيل الملك عوض أن يلتقي بالملك.

يظل خطاب الزفزافي وثيقة تاريخية تفضح طموحات انفصالية بنكهة دينية، تنزع الشرعية عن النظام السياسي القائم، وهنا تجدر الإشارة إلى أن الريف مع الأسف، قد استوطنت أحشاءه أحلام عنصرية انفصالية...هذه هي الحقيقة المرة التي سنكابدها مع مرور الزمن... ذلك لأننا نبني بيوتا ولا نبني أوطانا...

ملحوظة: في شهر الغفران و التوبة والصيام، أدخله الله عليكم و على جميع المغاربة بالصحة والعافية، نلتمس من ملك البلاد، محمد السادس أن يعفو عن هذا الشاب و من معه، و تجدر الإشارة أن ناصر الزفزافي شاب ريفي مندفع لا يزن الكلام جيدا، و يخاطب الجماهير بعفوية مدافعا بعاطفة جياشة عن حقوق المظلومين والبؤساء من هذا الشعب، مما يجذب الناس نحوه، لكن هذا نفسه قد يحوله إلى لقمة سائغة للاستقطاب من لدن شباب الحراك المُسيّس أو حتى عن طريق الشابكة. و يبدو هذا الشاب شخصية عظامية تتماهى مع أسلافها المجاهدين، و على رأسهم عبد الكريم الخطابي، كما أن ناصر التقط معجمه السياسي من الحراك من شباب اليسار والعدل والإحسان وغيرهم من الشباب، و نظرا لعدم خبرته، سقط في العديد من الأخطاء، منها اندفاعه الحماسي يوم الجمعة الماضي لمقاطعة الخطيب، وبالرغم من هذه الأخطاء في خطاب الزفزافي، تظل مطالب الساكنة الاجتماعية مشروعة، و نلتمس لكل من زلت لسانه في حق الوطن التوبة و الغفران في هذا الشهر الكريم، و كما قالها لنا عبدالإله بنكيران مدوية فيما مضى في حق من سرق ونهب هذا الوطن: "عفى الله عما سلف."

و بهذه المناسبة، نلح بشدة على تحرك المجتمع المدني و أحزاب سياسية في هذا الإطار لتحمل مسؤوليتها كاملة بالتدخل في هذا الملف بوساطة فعالة قصد مصالحة حقيقية و تصفية القلوب في هذا الشهر الكريم عبر تنظيم قافلة إلى الحسيمة، تحمل أعلاما مغربية، و تساند السكان رمزيا في مطالبهم الاجتماعية، لكي تنهي هذا الاحتقان الاجتماعي، وتبدد أحلام التطرف والانفصال لدى البعض،  خصوصا وأن الدولة ملتزمة الآن علنا بتسريع وتيرة تنفيذ المشاريع في آجالها المحددة.

ذ، محمد معروف، أستاذ بجامعة شعيب الدكالي

https://m.youtube.com/watch?v=9j9hw_EMKoI