ازمور انفو24: في مشهد متكرر كل سنة ، عرفت مدينة ازمور ليلة يوم أمس السبت 30 شتنبر 2017  وفي إطار الاحتفال بذكرى  عاشوراء ليلة صاخبة خاصة من طرف بعض القاصرين الذي اعتادوا استغلال هاته المناسبة للقيام بمجموعة من الممارسات والسلوكيات غير محسوبة العواقب تدخل في شموليتها في إطار تعبيرهم عن فرحتهم بهاته الذكرى السنوية والحديث هنا عن ما يعرف بالشعالة. وبهذه المناسبة قامت المصالح الأمنية  بالإجراءات الأمنية الاستباقية التي تم اتخاذها من طرف مفوضية الشرطة بازمور للحد من هاته الظاهرة بالتنسيق مع  السلطات المحلية والقوات المساعدة واعوان السلطة والوقاية المدنبة  والتي مكنت  من ضبط عدد من العجلات المطاطية تم استقدام غالبيتها من خارج المدار الحضري للمدينة  بعد أن تم تضييق الخناق عليهم داخل المدار الحضري.

ولعل هاته الجهود والتي بدت للعيان يوم أمس من خلال انتشار مكثف للعناصر الأمنية بمختلف محاور المدينة عبر مجموعات تواصل عملها من الفترة الزوالية وحتى الساعات الأولى من صبيحة يومه الأحد  وتحت الاشراف الفعلي لرئيس المفوضية العميد الاقليمي  حيث تمت معاينة هاته العناصر وهي لازالت متمركزة ببعض النقط السوداء حتى الساعات اامتأخرة من صباح يوم الاحد تحارب هاته الظاهرة بحيث لم تسجل أية حالة مقلقة أو خطيرة  اللهم بعض الفلتان لبعض القاصرين اللدين أضرم النار ببعض العجلات المطاطية سرعان ما تم اخمادها من قبل الجهات المختصة بالمدينة  ، لاقت استحسانا كبيرا من قبل الساكنة  اللدين عاودوا الحديث على ضرورة تدعيم العنصر البشري العامل بمفوضية الشرطة بازمور وتوفير كل وسائل العمل أمامهم من أجل الاطلاع بالمهام الموكلة لهم على أكمل وجه.