أزمور انفو24 المتابعة : عبدالكريم حمان ./عدسة رشيد عثماني. في إطار  الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة المنظم في الفترة الممتدة ما بين 16 و 22 من شهر اكتوبر 2017 ، استقطب رواق مجمع المكتب الشريف للفوسفاط، مجموعة من المنابر الإعلامية الوطنية والمحلية من أجل تقريب المتتبع للشأن المحلي والوطني من دور المجمع في التنمية السكانية والمجالية والاقتصادية والرياضية والاجتماعية والفلاحية. وتمكن مسؤولو التواصل من ممثلي مجمع المكتب الشريف للفوسفاط، كل من موقعه ، من ايفاء رجال الإعلام والصحافة بالعديد من المعلومات التي تروم جوانب مرتبطة بما هو اقتصادي واجتماعي وسياحي وفلاحي على وجه الخصوص . واستعرض ممثلو مجمع المكتب الشريف للفوسفاط رفقة الصحفيين ، ثمانية محاور أساسية ، همت في مجملها مكونات الأسمدة الفلاحية المعدلة والمطورة لفائدة مناطق زراعة الحبوب والفواكه بالمغرب وعملية تخصيب الأراضي من خلال معالجة و اختبار 33000 عينة من التربة التي تم تحليلها في أفق معالجة سبعة ملايين هكتار من الأراضي الفلاحية على الصعيد الوطني، ناهيك عما بلغته مختبرات ومصانع المكتب الشريف للفوسفاط لإخراج منتوجات ذات قيمة غذائية عالية لعلف الماشية . واستطرد العارضون برواق المجمع بمعرض الفرس في نسخته العاشرة بالجديدة إلى استعراض دور المجموعة في المجال السوسيو اقتصادي بالمنطقة، تحقيقا لتنمية مستدامة من طرف المجموعة باعتبارها رائد عالمي في انتاج الفوسفاط ومشتقاته . وفي نفس السياق، أفاض متحدث آخر باسم المجمع الشريف للفوسفاط ، في الحديث عن القطب الحضري لمزغان الجاري إنشاؤه بالقرب من مركز المعارض محمد السادس، على امتداد مساحة 1300 هكتار خصصت منها 311 هكتار للمساحات الخضراء تتوزع على مناطق سكنية وقطب أكاديمي وفضاء للبحث والابتكار إضافة إلى تجهيزات سياحية وثقافية وغيرها ، باعتبار قطب مازغان  نموذجا لمدن المستقبل .