ازمور انفو24 المتابعة:عن جريدة العمق في بيان شديد اللهجة ، اتهم فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجماعة اشتوكة  بإقليم الجديدة، رئيس الجماعة بـ”حرمان سكان بعض الدواوير من سيارة الإسعاف وتعامله بانتقائية مع الدوائر مستخدما منطق الحسابات السياسية الضيقة مخالفا بذلك كل القوانين المنظمة للعمل الجماعي”. وطالب فرع الجمعية الحقوقية المذكورة، “عامل الإقليم بالتدخل الفوري والعاجل للحد من تجاوزات وخروقات رئيس جماعة اثنين اشتوكة”، معبرا في بلاغ له تتوفر الجريدة “نسخة منه، عن إدانته “لسياسة الإقصاء المتبعة من طرف الرئيس ضد بعض ساكنة تراب الجماعة”. وندد البلاغ ذاته، بـ”رفض الرئيس منح سيارة الإسعاف لمواطن في حالة خطيرة مما دفعنا إلى نقله متأخرا عبر سيارة الإسعاف القادمة من البئر الجديد خدمة 2222″، داعيا “الساكنة وعموم المواطنين إلى مواكبة الشأن المحلي والضغط على الرئيس والمجلس المسير للعمل على خدمة الجماعة وتنميتها عوض سياسة التميز المتبعة حاليا”. ودعت الجمعية الحقوقية “السلطات المحلية والإقليمية للتدخل العاجل والتحقيق في مجريات السياسة المتبعة لضمان حق المواطن في الحياة والعيش الكريم”، مؤكدة أنها بصدد “تهيئ تقرير مفصل حول التجاوزات والخروقات الإدارية والمالية سواء تعلق الأمر بالفترة السابقة أو الآنية من أجل مراسلة كل من المجلس الأعلى للحسابات والوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء قسم جرائم الأموال”. وأكدت “عزمها تنظيم وقفة احتجاجية واعتصام أمام مقر الجماعة للتنديد بالتجاوزات والخروقات التي ينهجها رئيس الجماعة في صمت مريب للجهات المعنية”، بحسب تعبير البلاغ ذاته.