أزمور انفو24: في اجتماع افتتحه الرئيس المريض بجماعة سيدي علي بنحمدوش  وبحضور المستشارين ورؤساء المصالح الخارجية ورئيس المجلس الاقليمي،هذا الاجتماع الذي تم طرح جميع المشاكل وجميع المشاريع المتعثرة والمرتبطة بالمصالح الخارجية ، وقد كانت فرصة للجميع أغلبية ومعارضة لتحليل وتعميق العراقيل المرتبطة بالجماعة سواء الذاتية او الموضوعية ، ويبقى العائق الوحيد هو رئيس المجلس الذي تجاوز مئة سنة ومع ذلك يبقى متشبثا بكرسي الرئاسة ، وكان من المنتظر من عامل الإقليم ان يزيح هذا العائق. وقد أجمعت كل التدخلات والتي خلّصها المستشار محمد .ل. بان المشاكل لاتحتاج لميزانيات ولكن تحتاج لإرادة وهو ماتم بالفعل ، وهناك مشاكل تحتاج الى السرعة في التنفيذ خصوصا وأن السيولة المالية متوفرة وبالمناسبة تدخل رئيس المجلس الاقليمي محمد الزاهيدي ليعبر عن أسفه العميق تجاه الجماعات الترابية لأنها لا تواكب المرحلة وعدم اهتمامها بالمشاريع التي يوفرها المجلس الاقليمي للجماعات كتسوير المؤسسات التعليمية وربطها بالماء والكهرباء . كما تطرق عامل الإقليم الى الاستغلال الممنهج من طرف بعض أعضاء المجلس للدفع ببعض المخالفين للتعمير او احتلال الملك العام إلى الاحتجاج بدون سبب... مشيرا الى الوقفة التي نظمها حوالي عشرون متضررا من استغلال الملك العام واحتلال ملك بدون قانون..... ان جماعة سيدي علي بن حمدوش لها من الإمكانيات الطبيعية مايؤهلها الى القيام بدور استراتيجي وسياحي متكامل مع جماعة ازمور