أزمور انفو24:

وبالعودة لموضوع القاصر المحتجزة لدى وسيطة الدعارة بمدينة أزمور والذي فتحت فيه الضابطة القضائية يوم أمس الثلاثاء 5دجنبر من السنة الجارية بحثا معمقا تحت إشراف النيابة العامة بالجديدة والذي أثار استياء واستنكار المواطنين وجمعيات مدنية لفضاعة الاستغلال حسب مضمون الشكاية التي تتوفر الجريدة على نسخة منها المدلى بها من طرف أم الطفلة القاصر والتي صرحت أن ابنتها تعرضت للإحتجازالقصري بمنزل الوسيطة التي كانت تجبرها على ممارسة الرذيلة تحت التهديد والضرب عن طريق الكي وقص شعرها وفق تصريحاتها المدلى بها لدى الشرطة القضائية بمدينةأزمور .
وأمام نفي المشتكى بها ومواجهتها بالمنسوب اليها أصرت القاصر على تفقد هواتف الوسيطة لما تتضمنه من صور توثق للحظات معينة بعد ذهول الشرطة حين قيام القاصر بفتح رمز(code ) الهاتف .
وفي نفس السياق سبق لساكنة سيدي علي أن تقدمت بشكاية مرفقة بعريضة لسكان الحي موجهة للسيد وكيل الملك تشعره من خلالها بإعداد وكر للدعارة من طرف نفس الوسيطة والتي لازالت تتابع أطواره بالمحكمة الابتدائية بالجديدة حيث كان هذا المنزل يشهد حالات من الفوضى والمشاجرات استعملت فيها الأسلحة البيضاء كادت أن توقع جرائم قتل فيما لازال المنزل المذكور تحت مراقبة الأجهزة المعنية .