أزمور أنفو 24 :

نظمت جمعية النهضة والتنمية لاشتوكة تحت شعار : “الرياضة للجميع” تظاهرة رياضية في فن الفولكونطاكت ، انطلاقا من صبيحة يوم الأحد 17 دجنبر 2017 بمقرها الكائن بمركز اثنين اشتوكة ،
وذلك بحضور فعاليات رياضية ومسؤولين محليين ومتعاطفين ومتتبعين وجمهور عريض الشباب المولع بفنون الحرب ومحاربة العنف والكراهية والتطرف والانعزالية ،
فضلا عن مشاركة أبطال منتمين لجمعيات رياضية ، من عمالة الحي الحسني بالدارالبيضاء ومدينة أزمور بالإضافة إلى أبطال ومؤطري الجمعية المنظمة ،
كما حضرها وأطرها مدراء وحكام مختصون في هذا الفن الراقي ، وكذا بطل المغرب سابقا في الفولكونتاكت ورئيس عصبة جهة دكالة عبدة ، وكذا قيدوم الممارسين لفنون الحرب بأزمور واشتوكة الأستاذ عبدالواحد سعادي

إلى هنا شهد فضاء القاعة الرياضية التابعة لذات الجمعية وفي إطار برنامجها الخاص بهذه التظاهرة ، مباريات أو مبارزات استعراضية بين الأبطال المشاركين في مختلف الأوزان ، مرت أجواؤها في ظروف حميمية وطيبة اتسمت بالروح الرياضية العالية بين المتبارزين ،
والتي نالت إعجاب الحضور المتابع واستحسانه وارتياحه لعروضها الشيقة ، وحضيت بتصفيقاته وتشجيعاته كما تخللت فقرات هذه العروض في الفولكونطاكت تصريحات صوتية لبعض المؤطرين الثقنيين لهذه الرياضة بالننطقة وخارجها ،
ولحضات أخرى تدخل في إطار ثقافة الاعتراف بالجميل ، عرفت تكريم السيد عبدالرحيم أبو القسيم رئيس جماعة اشتوكة الذي ساعد ممارسي هذه الرياضة في توفير مقر ملائم وقاعة مناسبة لمزاولة تداريبهم داخلها .
كما زاد الرئيس ودعم الجمعية المذكورة بمنحة سنوية من البند المتعلق بدعم الجمعيات الخاضع لميزانية تسيير الجماعة .
أيضا تم تكريم قائد الدرك الملكي بإثنين اشتوكة نظرا لما توليه عناصر الدرك من عناية وحفظ للأمن والسلامة العامة بالمنطقة ، ثم الخدمات الجليلة التي يقدمها الدرك للأطفال والشباب المزاولين لتداريبهم الليلية ، خصوصا منهم الذين يقصدون قاعة التداريب من دواوير بعيدة عن مركز إثنين اشتوكة .
وفي ختام التظاهرة هذه وزعت ميداليات تحفيزية وشواهد تقديرية على المشاركين ، علاوة على تعاقب أعضاء المكتب المسير للجمعية على ميكروفون مكبر الصوت من أجل حث الطفولة والشبيبة الشتوكية على التحلي بالأخلاق الحميدة والتشبث بالمواطنة الصادقة ، مع نبذ كافة أساليب الإدمان والعنف والعدوان والكراهية بجميع أشكالها وألوانها ودعوة الجميع إلى ممارسة الرياضة التي تحارب التطرف والانعزالية والإرهاب بشتى مظاهره ووسائله ، حتى تتحقق لهم فوائدها الجمة في سلامة العقل والجسم ونبل وطهارة الروح الداخلية .