أزمور انفو24 المتابعة:محمد الدغمي .

بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالجديدة  تم عصر يوم الجمعة 16 فبراير 2018 افتتاح الموسم الدراسي الجامعي لجامعة شعيب الدكالي بالجديدة من قبل  الوزير السيد محمد بن عبدالقادر الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف باصلاح الادارة و بالوظيفة العمومية بدرس عنوانه “أية ادارة لمغرب اليوم؟” بحضور رئيس الجامعة , وعمداء الكليات , مدراء المدارس العليا , اساتذة جامعيون , عامل الاقليم , رئيس المجلس الاقليمي , رؤساء المصالح اللاممركزة , باشا المدينة بالنيابة رؤساء الجماعات المحلية , منتخبون و طلبة جامعيون و مهتمون بشأن الوظيفة العمومية .

قبل أن يتناول الوزير موضوعه تقدم رئيس الجامعة بكلمة ترحيب في حق الحاضرين و المدعوين لحضور الدرس الافتتاحي الجامعي الذي اصبح تقليدا سنويا يطرح مواضيع جوهرية يتم من خلالها تعميم الاستفادة و مواكبة التحولات لتقوية التنمية و بناء المستقبل كما اعتبر درس هذه السنة الذي يكتسي أهمية قصوى اذ يشكل نموذجا من اللأوراش الكبرى التي تنذرج في  السياسة الكبرى التي ينهجها الملك محمد السادس الذي يولي اهتماما كبيرا لتخليق الادارة العمومية مع ضمان استمراريتها لانتظارات المواطنين من حيث النجاعة و الحكامة مع ربط المسؤولية بالمحاسبة . و قبل الشروع في تقديم المدخلات الرئيسة لدرسه تقدم الوزير بتشكراته الشخصية الى رئيس جامعة شعيب الدكالي و الى عامل الاقليم الذي حضر شخصيا لتتبع هذا الدرس الافتتاحي الجامعي في جلسة تحمل دلالة قوية جدا التي يلتقي فيها الفاعلون الاكاديميون من أجل التحاور في قضية وطنية بامتياز . الوزير من خلال عرضه الافتتاحي تناول بالشرح و التحليل مجموعة من الاشكالات التي تنفرد بها الوظيفة العمومية التي اعتبرها بنية من صميم الدولة المغربية كما أن اشكال الادارة تختلف مع اختلاف التطورات السياسية و البنيوية و لا يمكن أن يتحدث المسؤولون و معهم المواطنون عن اصلاح الادارة دون أن يتحدثون عن الدولة بما فيها القطاعات المختلفة كالتعليم , الصحة , الماء الطاقة التجهيز الوظيفة العمومية المالية الفلاحة …..الخ , هذه الادارات لها علاقة مباشرة مع المواطنين على حد قول الوزير الذي أشار الى الاكراهات التي تعاني منها الادارة و رغم ذلك فهي تقوم بواجبها الوطني و الدستوري الذي ينجزه الموظفون لأن لهم رواثب و أجور تضمنها لهم الدولة سواء عسكريون أ و مدنيون للقيام بأعمال لها صبغة ادارية و اجتماعية للمواطنين مع تأمينها بجودة عالية و مسؤولية رغم التطورات الدائمة للخدمة العمومية فهي تبقى الملاد الوحيد لسيرورة دوام المرفق العام للمواطنين الذين هم صلب الاصلاحات الادارية و الوظيفة العمومية . السيد محمد بن عبد القادر اعتبر أن الدولة في المغرب لها مشروعية تاريخية ضاربة في عمق التاريخ كما أن هذه المشروعية التاريخية تملكتها الدولة المغربية مند بداية الاستقلال الذي تعذر عليها بعد الحصول على الاستقلال ايجاد أمامها قطاعا خاصا أو رأسمال وطني ينهض بمهام التنمية الاقتصادية و الاجتماعية فكان على الدولة ايلاء الاهتمام الى الوظيفة العمومية للرفع من الخدمات المتنوعة للوطن و المواطنين . تساؤلات المهتمين و الباحثين و الطلبة كانت حاضرة بدورها لمساءلة الوزير حول تخوفاتهم من الاصلاحات التي قد تجهز على مكتسبات تحققت بفضل نضالات و شواهد و ترقيات في السلاليم الادارية قد تغيب يوما ما في اطار الاصلاحات التي تقدم عليها الوزارة و القطاعات الحكومية التي لها ما يبرر الاقدام على هذه الاصلاحات لتجويد الخدمات الادارية مع تغييب التحفيزات .