أزمور انفو 24 المتابعة:احمد مصباح. عاشت عاصمة دكالة ومدينة النخيل، أيام الخميس – الجمعة – السبت – الأحد 22 – 23 – 24 -25 فبراير 2018، على إيقاع عرس حقوقي، جمع نشطاء حقوقيين وشخصيات وازنة من المغرب ومن دول القارات الخمس.

التظاهرة الحقوقية الدولية، كانت من تنظيم "المرصد الدولي للإعلام وحقوق الإنسان"، التي حضر فعالياتها  أعضاء المكاتب الجهوية بالمغرب، والمكاتب والتمثيليات الدولية، من ضمنها مكاتب شمال أمريكا (كندا)، وأوربا (بريطانيا – فرنسا – إيطاليا – أوكرانيا)، والشرق الأوسط (فلسطين)، وأفريقيا (مصر – السودان)، والمغرب العربي (تونس – الجزائر – موريتانيا – المملكة المغربية).

وحسب الناشط الدولي سعيد أوباها، العضو الدولي في المرصد، فإن أعضاء المكتب الوطني المرصد الدولي للإعلام وحقوق الإنسان بالمغرب استقبلوا، الاثنين 19 فبراير 2018، بمطار محمد الخامس بالدارالبيضاء،  أعضاء المكاتب والتميليات الدولية. حيث خصوصوا، الثلاثاء 20 فبراير 2018، لزيارة على شرف أعضاء المكاتب والتمثيليات الدولية، إلى مسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء، وبرلمان المملكة المغربية بالرباط.

هذا، وتمحورت الندوات الدولية، حسب البرنامج المسطر، ألقاها أساتذة ونشطاء دوليون ومغاربة، كالتالي:

1/ "الحقوق الإنسانية بين الخوصصة والكونية"، الخميس 22 فبراير 2018، بالمنتجع السياحي "مزاغان" بالجديدة، ابتداء من الساعة الخامس والنصف مساءا.

2/ "الحكامة الديمقراطية والحقوق الإنسانية.. أية علاقة؟"،  الجمعة – السبت 23 – 24 فبراير 2018، برحاب الكلية المتعددة التخصصات،

وقد تواصلت فعاليات التظاهرة الحقوقية الدولية، بتنظيم ندوة تحت عنوان: "القدس مهد الديانات السماوية وعاصمة فلسكين الأبدية"، الأحد 25 فبراير 2018، على الساعة الثالثة مساءا، بمدينة النخيل،  بقاعة الاجتماعات الكبرى التابعة للمجلس الجماعي لمدينة مراكش.

وتخلل الندوات الدولية بالجديدة ومراكش، تكريم شخصيات وطنية ودولية،  بصمت بعطاءاتها مجالات اشتغالها، سيما في الحقلين الحقوقي والإعلامي، من طينة (نيماغا إسماعيلا)، عميد السلك الدبلوماسي للسفراء الأفارقة المعتمدين في العاصمة الرباط، و(الشيخ أحمد  ولد الزحاف)، وزير سابق  وسفير دولة موريتانيا بجنيف، و(قوادرية  إسماعين)،  رئيس فريق بالبرلمان الجزائري.

وتجدر الإشارة إلى أن التظاهرة الحقوقية التي نظمها المرصد الدولي للإعلام وحقوق الإنسان، كانت بشراكة مع: المديرية الجهوية للاستثمار الفلاحي بدكالة، والمديرية الإقليمية للشؤون الثقافية بالجديدة، ورئاسة جامعة شعيب الدكالي، والجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية بالجديدة، والكلية المتعددة التخصصات بالجديدة.

هذا، وأعرب (نيماغا إسماعيلا)، عميد السلك الدبلوماسي للسفراء الأفارقة المعتمدين في العاصمة الرباط، في تصريح خص به الجريدة عن الدور ألطلائعي الذي يلعبه المرصد الدولي لحقوق الإنسان، للرقي والنهوض بحقوق الإنسان في المغرب، والتي تعتبر قاطرة للاستقرار والتنمية، وجلب الاستثمارات الاقتصادية (الفيديو رفقته).

إلى ذلك، أشاد الناشط الحقوقي والإعلامي، الأستاذ نورالدين داكر، الرئيس الدولي والمؤسس للمرصد الدولي للإعلام وحقوق الإنسان، والذي تشمل مكاتبه وتمثيليته حوالي 30 دولة في القارات الخمس،  بالنجاح التي حققته التظاهرة الحقوقية الدولية التي احتضنتها عاصمة دكالة ومدينة النخيل، والتي عرفت حضور نشطاء حقوقيين وشخصيات دولية ووطنية وازنة، من أجل إبراز الدور الطلائعي للمملكة المغربية، التي قطعت أشواطا متقدمة في تكريس حقوق الإنسان في الحياة والممارسات اليومية، وفي  التزامها (المملكة المغربية) بتعهداتها وبالمواثيق والمعاهدات الدولية، المتعلقة بحقوق الإنسان، كما هو متعارف عليها كونيا. ولم تفته الفرصة في توجيه الشكر إلى كل من ساهم في إنجاح هذه التظاهرة، وفي إبراز الصورة المشرفة للمغرب وطنيا ودوليا، بما فيهم السلطات الإقليمية والمحلية والأمنية والدركية بالجديدة.