أزمور انفو 24المتابعة :م.ز. ج

شهدت دار الطالبة أمس الثلاثاء 6مارس من السنة الجارية حلول لجنة إقليمية بدار الطالبة بسيدي علي للوقوف على ما آلت إليه أوضاع نزيلات بعدما عانين الويلات من تصرفات المشرفات اللاإنسانية واللاأخلاقية وسوء المعاملة والتي كانت موضوع احتجاجات جمعيات المجتمع المدني كونها تضرب في العمق أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى الشق الإجتماعي الذي يستهدف الفئات في وضعية هشة لم يقف الأمر عند هذا الحد بل سعت اللجنة جاهدة في البحث عن مصادر موارد الجمعية هذه الأخيرةالتي استوفت الآجال القانونية وفق ماينص عليه ظهير الحريات العامة فكانت الطامة غياب سجل يوثق حجم المداخيل و المصاريف الشيئ الذي يضع رئيس الجمعية أمام جملة من علامات استفهام تستوجب المساءلة والمحاسبة لأن الأمور تتعلق بالمال العام(المنحة الجماعية + منح أخرى) وفي انتظار ما ستسفر عنه النتائج يطمح المجتمع المدني بالجماعة أن تكون رقابة عامل الإقليم  كافية لرصد الخلل وتفعيل مسطرة التتبع حتى لاتصبح المؤسسات الإجتماعية مرتعا لكل من هب ودب ولتكون إشارة سيدي علي من مركز دار الطالبة رسالة واضحة للمتآمرين على الشأن العام و إشارة قويةعلى أن زمن التلاعبات قد ولى بدون رجعة وكذا للقطع مع الممارسات العشوائية في التدبير