ازمور انفو 24 المتابعة:عدنان حاد بقاعة الشعبية طلال افتتح معرض للصور مساء يوم الأربعاء 2 ماي 2018 لعدد من الفنانين الفوتوغرافيين المشاركين في الدورة السادسة لمنتدى البحر، بعدها انتقل الوفد الرسمي الى المسرح البرتغالي للقاء الدولي المخصص لموضوع التنمية المستدامة لمنطقة الساحل، في الفترة الممتدة من 2 إلى 6 مايو المقبل في مدينة الجديدة المغربية تحت عنوان "مواطنو البحر"(citoyens de la mer). وقد حضر هذا اللقاء عامل إقليم الجديدة و الوزيرة نزهة الوافي ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس جماعة الجديدة وباشا المدينة والمصالح الخارجية وخبراء ، فاعلين اقتصاديين واجتماعيين ، فضلا عن شخصيات كبيرة تحافظ على مسار وطموح رفع الوعي لدى أكبر عدد من الناس إلى ثراء وهشاشة البيئة البحرية .حيث افتتح اللقاء بكلمة منتدى البحر لمدير الملتقى المهدي المدغري العلوي الذي رحب بالحضور وراهن على أن الدورة ستكون حافلة ومتنوعة من خلال البرامج المسطرة . و كلمة السيدة الوزيرة نزهة الوافي وزيرة كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة و المعادن و التنمية المستدامة المكلفة بالتنمية المستدامة استهلت بالشكر لدعوتها حضور اشغال الدورة السادسة لهذا المنتدى الهام المخصص قضايا البحر و الساحل. تمحور عرضها حول المجهودات التي لازال المغرب يعمل على كل الاصعدة من اجل المحافظة على البيئة وثرواتها الطبيعية، الا انه كباقي الدول الساحلية، يواجه باستمرار عدة صعوبات وتحديات من أجل الحفاظ على مجالاته وبيئته البحرية بجميع مكوناتها: المياه البحرية، و الشعاب المرجانية، والبحيرات، ومصبات الانهار,,,,,,, وفي إطار الديناميكية الجديدة الرامية الى ارساء أسس التنمية المستدامة ووعيا منه بضرورة المحافظة على ثرواته الطبيعية وموارده البحرية لفائدة الاجيال الحالية و المقبلة، اعتمدت المملكة، استجابة للتوجيهات الملكية السامية، على ضرورة وضع مجموعة من السياسات الهدف منها التوفيق بين التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و المحافظة على البيئة. ووفق هذا المنظور، اعتمدت بلادنا مسارا ناجعا من أجل العمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتسريع تأهيل الاطار القانوني و المؤسساتي عبر عدة مداخل: المدخل التشريعي و القانون باعتماد الدستور الجديد للمملكة. المدخل الاقتصادي عبر اعتماد خيار الانتقال نحو الاقتصاد الاخضر في افق 2030 في جميع القطاعات الاقتصادية. المدخل الاجتماعي عبر دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وتقليص الفوارق الاجتماعية. المدخل البيئي من خلال تنفيذ مجموعة من برامج التأهيل البيئي للبرنامج الوطني لتطهير الساحل، و البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية، و البرنامج الوطني لمكافحة التلوث الصناعي، و البرنامج الوطني لمكافحة تلوث الهواء. وفي الختام اكدت على عزمها بالعمل مع كل الشركاء الوطنيين و الدوليين لتعميم هذه التجربة على مناطق أخرى بالمملكة من اجل الحفاظ على البيئة و المساهمة في خلق مناصب جديدة للشغل. وسيكون المنتدى أيضا فرصة لاكتشاف مبادرات المواطنين للحفاظ على النظم الإيكولوجية البحرية والساحلية ، سواء البحرية أو الساحلية أو الأرضية ، ولكن أيضا الرقمية ، يؤكد المنظمون. ستنظم خلال هذا الملتقى جلسات عامة ،ورش العمل للخبراء الوطنيين والدوليين ،محاضرات ،أسئلة رئيسية ،عروض الأفلام ،قراءات عامة ،أنشطة ثقافية ورياضية وتعليمية بدعوة المشاركين والجمهور للتفكير والتساؤل عن دورهم في "مواطنو البحر".