أزمور انفو24: بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للكائنات المهددة والتي تواجه خطر الانقراض المنعقد بتاريخ 11 مايو من كل سنة، ونظرا لما يتعرض له الساحل البحري بإقليم الجديدة  من استنزاف للرمال والحصى وتدمير للبيئة نظمت  هيئات المجتمع المدني بمدينة الجديدة و آزمور وجماعة سيدي علي بن حمدوش  يوم دراسي تحت عنوان: "الحكامة البيئية وحماية التنوع الإيكولوجي بالشريط الساحلي بإقليم الجديدة"وذلك يوم السبت 05 ماي من العام الجاري بقاعة بلدية ازمور . بحضور الدكتور مصطفى البريمي ، أستاذ الجيولوجيا بكلية العلوم بجامعة محمد الخامس بالرباط ، والدكتورة عائشة بنمحمدي ، أستاذة الجيولوجيا بكلية العلوم بالقنيطرة .والأستاذ أحمد كشار ، إطار إداري أستاذ باحث في المجال البيئي وسي محمد الغوفير ممثل هيئات وعبدالوفي الحراق  رئيس التنسيقية ااوطنية للدفاع عن حرية الصحافة والاعلام الرقمي ،المجتمع المدني .وعدد من المنابر الإعلامية والحضور.وقد تطرق المؤطرون بشكل اكاديمي كا من جانب تخصصه إلى الأضرار التي تلحق بالبيئة من جراء استغلال مقالع الرمال على طول ساحل إقليم الجديدة، حيث أصبح يعيش هذا الوسط الإيكولوجي وضعا كارثيا وخللا في التوازن البيئي مما تسبب في القضاء على مختلف أشكال الحياة والنباتات والأشجار وأضر بجمالية البيئة .كما تم الخروج بعدة توصيات في هذا الشأن .