أزمور أنفو24:عبدالاله كبريتي احتفلت أسرة الأمن الوطني بالجديدة صباح يوم الأربعاء  16 مايو2018  بمقر مجموعة التدخل السريع 24 الكائن بشارع المسيرة الخضراء بالجديدة، بذكرى مرور 62 سنة على تأسيسها من طرف المغفور له محمد الخامس كمظهر بارز لاستكمال السيادة الوطنية عقب استقلال المملكة المغربية الشريفة. وجاء احتفال أسرة الأمن الوطني بالجديدة بذكرى 62 سنة لتأسيسها من اجل استحضار الدور الهام الذي يقوم به رجال الشرطة لضمان السلم ومكافحة الجريمة .وفي هذا الصدد اشرف عامل إقليم الجديدة رفقة وفد هام من المصالح الخارجية ومنتخبين وبرلمانيين والفاعلين الحقوقيين والجمعويين  والمنابر الاعلامية حيث استعرض تشكيلة من حراس الأمن التابعة للمصالح الأمنية باقليم الجديدة ، تلتها مراسيم تحية العلم الوطني ، وبعد الاستماع لأيات بينات من الذكر الحكيم تقدم السيد المراقب العام ورئيس الأمن الإقليمي  السيد عبد العزيز بومهدي بكلمة ترحيبية لكل الحضور كما أكد على العناية الملكية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لأسرة الأمن الوطني ،وبما يسند ويدعم دورهم النبيل في حماية المجتمع والمحافظة على الأمن والأمان. وأكد السيد المراقب العام ورئيس الأمن الإقليمي بالجديدة، أن الاحتفال بهذه الذكرى يكتسي دلالات عميقة لذا الشعب المغربي عامة،وأسرة الأمن الوطني على وجه الخصوص .وأكد أيضا أنها مناسبة لاستحضار الجهود التي تبذلها مصالح الأمن الوطني والتنويه بالتضحيات الجسام لرجال الأمن في سبيل خدمة المصالح العليا للبلاد،وقيمها الراسخة بمهنية عالية وتفاني كبير ووطنية صادقة .كما تتبع الوفد العاملي شريط حول اهم الانجازات والأعمال التي يقوم بها رجال الأمن على الصعيد الأقليمي . وفي الختام تم توشيح  بعض رجال الأمن الوطني من اقليم الجديدة بأوسمة ملكية سامية من قبل عامل الاقليم عرفانا بالخدمات التي اسدوها،وأخذت صورة جماعية ثم الدعاء لأمير المؤمنين بالنصر والتمكين ،كما أقيم حفل شاي على شرف الحضور.