أزمور انفو 24 المتابعة:عدنان حاد
في اطار الانشطة التي تقوم بها الجمعية الاقليمية للشؤون الثقافية تحت اشراف عمالة اقليم الجديدة وبدعم بمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط و المجلس الاقليمي للجديدة و الجماعة الترابية لآزمور ،والتي تتميز هاته الدورة الثامنة بحمل اسم عميد الأدب المغربي ومؤسس البحث العلمي في شعر الملحون الدكتور عباس الجراري وهو اديب ومؤرخ وباحث مغربي ولد في 10 فبراير سنة 1937 بالرباط و للدكتور الكثير من الانتاج فهو جم العطاء وقوي المشاركة، يتنوع انتاجه بين الدراسة الادبية و البحث في التراث العربي، الفكر الاسلامي وقضايا الثقافة فحصل على جوائز وأوسمة مهمة.
وتواصلت فعاليات اليوم الثاني من الملتقى الدولي لفن الملحون الممتد ما بين 24 الى 27 من ماي 2018، الذي هو مناسبة للتعريف بالموروث الثقافي الذي يجسده هذا الفن الانشادي حيث يعتبر من مقومات الثقافة المغربية ومن خلاله تروم وزارة الثقافة من خلال هذا التقليد السنوي للملحونيات، المحافظة على هذا الفن العريق ليبقى ماثلا للأجيال القادمة.
افتتح الحفل بتقديم وصلات في فن السماح و الملحون من اداء فرقة المجموعة التازية للاذكار و المديح تحت رئاسة حميد السليماني الذي اطرب الحاضرين .
كما عرف الحفل تقديم عروض فلكلورية لمجموعة العشماوي للفن العيساوي العريق الذي يهواه المغاربة وهو يعتبر موروثا شعبيا فولكلوريا.
وتلاه جوق منتخب أمهر عازفي الملحون برئاسة محمد الوالي و من انشاد أحمد بدناوي وسعيد النجاع من بلجيكا.
وتخلل المهرجان في يومه الثاني تقديم ذرع المهرجان للأستاذ محمد السوسي من طرف مصطفى البيدوري رئيس الجمعية الاقليمية للشؤون الثقافية لما يقدمه من خدمات جليلة في الرقي بهذا الموروث الفني الثقافي الذي رفع اسم ازمور عالميا.
واختتم الحفل بتقديم وصلة غنائية لابنة ازمور الفنانة شيماء الرداف ايقونة الملحون التي أطربت الحاضرين نظرا لموهبتها وتجربتها في فن الملحون حيث سبقت ان دخلت تجربة خلال المسابقة العربية لملتقى سجلماسة لفن الملحون في دورته 2015 وفازت بالجائزة الاولى.
وقد شهد المهرجان تنظيم جيد نظرا لخبرة المنظمين في مثل هاته المحافل الدولية و كذلك جهود الامن الوطني و الوقاية المدنية و القوات المساعدة الذين يسهرون على امن و سلامة زوار المهرجان.