أزمور انفو 24 : عدنان حاد 

انطلقت فعاليات الموسم السنوي مولاي عبد الله امغار لسنة 8 على التوالي، يوم الجمعة 3 غشت 2018 ، بحضور عامل الاقليم محمد الكروج مرفوقا بالعديد من الشخصيات السياسية و السلطات المحلية و المنتخبين المحليين .

افتتح الموسم بزيارة ضريح مولاي عبد الله امغار، حيث تم تنشيد امداح نبوية شريفة من القاء امهر مريدي الامداح، و بالمناسبة تقدم رئيس المجلس العلمي برفع اكف الضراعة الى العلي القدير بأن يحفظ أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وكافة الاسرة الملكية الشريفة.

ويعتبر موسم مولاي عبد الله امغار موعدا سنويا لاستحضار تراث وتاريخ المنطقة، كما يعتبر موعدا دينيا وثقافيا راسخا بحضارة قبائل دكالة ومقصدا لزوار العديد من مدن المملكة و خارجها، كما تتنوع انشطته بالعديد من العروض ( الفروسية و الصيد بالصقر) التي تنفرد بها قبائل المناطق الدكالية بالاضافة الى تنظيم سهرات ليلية سيحييها نجوم الغناء الشعبي و العصري. كما يشكل تاريخ الموسم مكانة رمزية ودلالية عند المغاربة و بالخصوص الدكاليين حيث يمثل لهم المنتفس الوحيد للاستمتاع بانشطته المتنوعة.

وحسب المنظمين وعلى امتداد ثمانية ايام، سيلهب حوالي 2500 فارس و استقطاب حوالي 700 الف زائر.
كما تخلل الافتتاح القاء كلمات ترحيبية من اللجنة المنظمة التي عملت خلال هاته السنة على اضافة محرك للتبوريدة بالموازات مع المحرك السابق لاعطاء فرصة لرواد هذا الفن الاستمتاع بكل اريحية واستقطاب العديد من الزوار.

و بالمناسبة تم تكريم السيد محمد الزاهيدي من طرف رئيس جماعة مولاي عبد الله ورئيس جماعة الجديدة ، بسبب قراره اعتزال مجال الفروسية التي كان يشغل فيها علاما لسربة جماعة اولاد غانم منذ سنين طويلة.

ويعتبر الزاهدي من الداعمين الرسميين و المساهمين في نجاح الموسم نظرا لما يقدمه من توجيهات ووقوفه عند كل صغيرة وكبيرة طيلة الموسم.واختتم الحفل بوجبة غذاء على شرف الحضور ، بعدها توجه الوفد العاملي إلى المحرك الجديد والذي تم تدشينه من قبل عامل الاقليم.