أزمور انفو 24 المتابعة.عبدالاله كبريتي

ابا عيشور آلالا..ما علينا الحكام آلالا..عبارات يرددها الكثير من الفتيات قبل عاشوراء بأيام، في إشارة إلى أن رجال العائلة لا سلطة لهم على نساء وفتيات العائلة طيلة عاشوراء، مما يسمح لهن بالغناء والرقص ليال متتابعة، وعلى الرجال أن ينتظروا انتهاء شهر ربيع الأول، موعد للاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، ليسترجعوا سلطتهم المنتزعة من لدن النساء!..

هكذا تتميز احتفالات العديد من المغاربة في عاشوراء بعادات شعبية مثيرة للاهتمام، ومن بينها عادة التراشق بالماء والذي يسمى بيوم زمزم، وأيضا عادة إشعال النار ويبدأ القفز عليها باعتبار أن ذلك يزيل الشر ويبعده، بل إن البعض يشعلون النار في أفنية منازلهم ويأخذون في الدوران حولها وهم يطبلون ويزمرون ويغنون، مرددين بذلك الأهازيج الاحتفالية بهذه المناسبة من طرف الشباب وصغار السن.

بـــابـــا عــــاشـــــور كَــيـْتْـــوَفـــى

ســــــدوا عـــلـيــــه الـــــــدفـــــــة
قـــديــــدة قـديدة منشورة فوق العواد

بــابـــا عـاشور جا يصلي وداه الواد
هـــذا عـاشـور مـا عـلينا الحكام أللا

لكن ما يأسف له أن أغلبية الشباب و الأطفال يستعملون لهذا الغرض إلى إشعال النيران في الإطارات المطاطية بكل الشوارع و الأزقة مما يسبب في فوضى عارمة بمددنا المغربية.

لذا يجب اتخاذ اليقظة و الحذر من طرف السلطات الأمنية و المحلية حتى تمر الاحتفالات في ظروف عادية.

و الضرب على الأيدي، لكل من سولت له نفسه القيام بهذه الأعمال التخريبية بالمدينة؟