أزمور انفو 24:س.م.

يعيش قرابة 500 تلميذ و تلميذة خارج أسوار المؤسسات التعليمية بسبب الحسابات الواهية بين المسؤولة عن الموارد البشرية بالمديرية الإقليمية بالجديدة والنقابات التي لا تمثل إلا نفسها،كيف يعقل أن أستاذة التحقت بإعدادية المصب ، ثم يتم الاتصال بها ان تبقى رهن إشارة النيابة والتلاميذ يتسكعون في الشوارع ، ويتم تكليف أستاذة أخرى بدون ان تلتحق، ،.
وبهذا السلوك يظهر ان المسؤولة عن الموارد البشرية تستعد لطبخاتها المعهودة، وهي بالأمس القريب كانت وراء انتقال مجموعة من الاستاذات إلى الجديدة التي تعرف فائضا في اللغة الفرنسية، وحسب تصريح المسؤول عن التعليم ان أساتذة اللغة الفرنسية بمدينة الجديدة يشتغلون 8 ساعات في الأسبوع، في حين أن مدينة أزمور مولاي عبدالله البئر الجديد في حاجة إلى أساتذة اللغة الفرنسية،
والدليل على ذلك ان استاذات خضعوا لرخصة الولادة أو الذهاب إلى الحج وبقي التلاميذ يعيتون جهلا في الشوارع،
هل تستعد المسؤولة إلى حسابات أخرى ما بين اثنين هشتوكة وازمور كفى لعبا واستهتارا بين نقابات أصبحت في خبر كان  وإرجاع جميع أساتذة اللغة الفرنسية و الاجتماعيات والعربية … إلى مقرات عملهم الأصلي حسب المذكرة الوزارية رقم 0999-18 بتاريخ20 شتنبر 2018