ازمور انفو24 – نورالدين فقري

تقع مدرسة تكني في المدخل الجنوبي لمدينة الجديدة وبمحاذاة مفترق طرقي خطير، فالطريق الوطنية رقم 1 تمر من أمام بوابتها ويحيط بها الطريق السيار من كل جنباتها، كما أن بعض السائقين لا يحترمون الإشارات المرورية، وبعض الآباء الذين يصطحبون أبناءهم لا يمرون من الممرات المعلقة مما يشكل خطرا عليهم وعلى أبنائهم.
وقد كانت الطريق المارة من أمام المدرسة مسرحا لحوادث سير مميتة وأخرى خلفت أضرارا جسمية ومادية مختلفة، ولأجل توعية التلميذات والتلاميذ وأمهاتهم وآبائهم وأوليائهم، نظمت مدرسة تكني بتنسيق مع الهيئة الوطنية للوقاية من حوادث السير، وخلية الدرك الملكي بالطريق السيار، وجمعية أرباب سيارات التعليم بالجديدة، وجمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمؤسسة، يوما تحسيسيا لفائدة تلامذة المؤسسة التعليمية، وذلك يومه الخميس 17 يناير 2019.
انطلق النشاط بكلمات ترحيبية تناوب على إلقائها ممثلو كل الهيئات والفعاليات المشاركة، بعدها جاء تدخل الهيئة الوطنية في شخص رئيسها السيد محمد دومة الذي أشار في البداية إلى الدور الذي تقوم به الجمعية في مجال السلامة الطرقية وفي التأطير والتكوين، وكان عرضه عبارة عن وضعيات مصورة لحالات استعمال الطريق وعلى التلميذات والتلاميذ الإحاطة بكل مكوناتها أولا، ثم تحديد الاستعمال الخطأ والصحيح، وقد لقي هذا النشاط تجاوبا وسط المتعلمين خصوصا وأن أغلبها يمس واقعهم اليومي، فهم لكي يلجوا باب المؤسسة عليهم عبور الطريق، ولكي يكون عبورهم آمنا تم إنشاء ممرين معلقين، كما أنهم يلاحظون أن بعض المرافقين أو بعض التلاميذ لازالوا يغامرون بحياتهم حين يعبرون الطريق مباشرة .
أما مداخلة السيد يوسف المرزوقي قائد كوكبة الدراجات النارية للدرك الملكي بالطريق السيار بالجديدة فانصبت على المسؤولية القانونية لكل مستعملي الطريق وحجم الخسائر البشرية والمادية والدور العظيم الذي يقوم به جهاز الدرك الملكي للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين، وقد تجاوب مع تساؤلات التلاميذ وكذلك بعض الآباء الحاضرين، و وعدهم بمضاعفة المجهودات وتشديد المراقبة على مستعملي الطريق.
وقد لقي هذا اليوم التحسيسي تجاوبا كبيرا من طرف التلميذات والتلاميذ والأمهات والآباء الذين يدركون أن العبور الخاطئ للطريق قد يكلفهم غاليا، ويتوجهون بالشكر لكل من ساهم في هذا اليوم من قريب أو من بعيد.