ازمور انفو24:سعيد الخاتيري.

الحديت عن الرياضة بأزمور هو حديت عن مشاكل بالجملة وإكراهات كتيرة تعيق التنمية الرياضية فبالرغم من وجود طاقات فإن الواقع يؤكد أن الرياضة هي آخر مايفكر فيه القائمين على الشأن المحلي للمدينة.
ويمكن إعطاء نمودج حي بمعانات نادي أشبال أزمور لكرة القدم الدي يتصدر البطولة الجهوية لدكالة عبدة مع الإشارة أن الفريق لم يتوصل بمنحة السنة الماضية التي لازالت عالقة لأسباب غير مقبولة ونفس الشيء تعانيه الجمعيات الاخرى دون ان يتحرك المجلس البلدي للمدينة لتوفير الدعم لتحقيق الاقلاع الرياضي المنشود.
المعاناة لم تقف عند الجانب المادي بل تتعداه الى ماهو تقني حيت يصطدم الفريق بشكل دائم بمشكل الملعب والمستودعات التي لازالت تحت رحمة المقاول الدي يحرم اللاعبين من الاستفادة منها مما يدفع اللاعبين الى التوجه الى الحمامات المجاورة عوض استغلال المستودعات.
والجدير بالذكر أن ديون الفريق ترتفع دورة بعد اخرى مما يطرح السؤال أين هو رئيس المجلس البلدي من هده المعاناة التي تتخبط فيها الرياضة المحلية.
فتنمية المدينة ليست فقط اوراش بناء واصلاحات ولكن هي في العمق تنمية العنصر البشري رياضيا وثقافيا وتربويا عبر الوقوف بشكل جدي على حاجيات فئة هامة داخل المدينة تموت في صمت وهي الأطفال والشباب.