ازمورانفو24:

نظمت وزارة الصناعة والتجارة والإستثمار والإقتصاد الرقمي ووكالة حساب تحدي الألفية-المغرب زوال الخميس 7مارس2019 بقاعة الضخامة 1 بالسوالم ندوة للإستشارة العمومية المتعلقة بدراسة التأثير البيئي والإجتماعي لمشروع “إعادة تأهيل وتوسعة المنطقة الصناعية لحد السوالم وإحداث منطقة صناعية لساحل الخيايطة”.
وقد جاء هذا المشروع ليعزز الوحدات الصناعية المتواجدة بالمدينة وإعادة تأهيل الحي الصناعي، وليعطي أفاقا واسعة للشباب المحلي لايجاد فرص عمل ملائمة،كما أن هذا المشروع أتى ليُرسي لبنة أخرى من جدار العلاقات الإقتصادية المثمرة التي تربط المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية.
الندوة التي ارتدت لباس الإستشارة العمومية المتعلقة بدراسة التأثير البيئي والإجتماعي للمشروع وتدابير
معالجتها؛عرفت تجاوبا كبيرا مع الحاضرين الذين ركزوا أكثر على الجانب البيئي وعبّروا عن تخوفهم الكبير .ومَرَد ذلك راجع إلى المعاناة من الإنبعاثات الخانقة لمصنع الزفت الحالي.وما قد تسببه بعض الوحدات الصناعيةالجديدة المزمع إقامتها في هذا المشروع.لكن القيميين على هذا الورش الكبير طمأنوا الحاضرين،بل جزموا أن هذه التوسعة راعت في رؤيتها الحالية والمستقبلية كل عناصر حماية البيئية المنصوص عليها في دفتر التحملات وفق التوجه البيئي المغربي المنبثق عن مؤتمر المناخ22 بمراكش.
وهذا هو البرنامج المقترح لهذا المشروع:
*تسييج المنطقة الصناعية*
*إنجاز طرق وممرات داخلية وأرصفة*
*تطوير منطقة للخدمات ومرافق جماعية وكذا مساحات خضراء*
*إنشاء شبكات الماء الصالح للشرب والصرف الصحي وإطفاء الحريق*
*إنشاء شبكات الكهرباء ذات الضغط المتوسط مع محطة للتوصيل والإنارة العمومية*
*بناء حوض لاستقبال فائض مياه الأمطار العاصفية*
وبعد تقديم الشروحات اللازمة والتوضيحات المستفيضة، تمنى الجميع أن يعود هذا المشروع بالنفع العميم لمدينة السوالم،لتكون قاطرة للتنميةالبشريةبالمنطقة في أفق جعلهاقطباصناعياوتجاريا حيويا داخل الجهة .
أبو عبد الرحمان/حد السوالم