ازمورانفو24:

• تم إطلاق أنبوب نقل لباب الفوسفاط سنة 2014، ويعتبر أطول أنبوب من نوعه في العالم ويمتد على مسافة 235 كم من خلال ربطه منجم خريبكة بمنصة الجرف الأصفر.
• يسمح هذا الأنبوب بمضاعفة القدرة الإنتاجية وتقليص التكاليف اللوجستيكية بنسبة 90%.
• لأنبوب نقل لباب الفوسفاط تأثيرات إيجابية على البيئة، حيث يمكن من التقليص من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بحوالي 930 ألف طن سنويا، واقتصاد 3 مليون متر مكعب من الموارد المائية سنويا.

تعتبر مجموعة “OCP” الرائدة عالميا في سوق الفوسفاط ومشتقاته المزود الرئيسي لهذا المعدن الأساسي في صناعة الأسمدة والذي يساهم في خلق فلاحة مستدامة وناجحة من شأنها تلبية حاجيات العالم مع مراعاة الأراضي والمجتمعات. ووعيا منها بهذه المسؤولية، أطلقت المجموعة سنة 2008 استراتيجية للتنمية الصناعية تطلبت غلافا استثماريا بقيمة 21 مليار دولار. تهدف هذه الاستراتيجية إلى تشجيع فلاحة مستدامة من خلال مضاعفة إنتاجها من المعادن والرفع من القيمة المضافة بنسبة ثلاثة أضعاف بحلول سنة 2025 مع التقليص من انبعاثات ثنائي أوكسيد الكربون وذلك على مستوى كل حلقات سلسلة القيمة من استخراج صخور الفوسفاط إلى نقله وتحويله إلى أسمدة.
ويشكل أنبوب نقل لباب الفوسفاط ركيزة أساسية لهذه الاستراتيجية الصناعية، حيث يمكن من إحداث ثورة في مجال نقل الفوسفاط بالمغرب ويمكن المجموعة من رفع التحديات المتعلقة بالأداء الصناعي والتصدي لإشكالية السلامة الغذائية العالمية واستجابة للتغيرات المناخية.
إنجاز هندسي حقيقي
تم إطلاق أنبوب نقل لباب الفوسفاط في سنة 2014، بحيث يعتبر أطول أنبوب من نوعه في العالم ويمتد على مسافة 235 كم من خلال ربطه منجم خريبكة بالقاعدة التحويل الجرف الأصفر. كانت عملية تجفيف الفوسفاط عملية ضرورية لنقله عبر القطار من قبل، ليصبح نقله حاليا عبر الأنبوب على شكل لباب مكون من 60% من معدن الفوسفاط و40% من الماء.
تم العمل منذ مرحلة الإعداد والتصميم، على التثمين الأمثل لمسار خط الأنبوب مما مكن من تقليص طول الأنابيب وتجنب الحواجز المرتبطة بالعوائق الجغرافية للأراضي. هذا ويتم نقل لباب الفوسفاط عبر قوة الجذب حيث يمر عند الانطلاق من علو 775 متر لينخفض في النهاية إلى علو 66 مترا، وهي تقنية تستخدم لأول مرة في المغرب في مجال نقل الفوسفاط بالمغرب.
التنمية الصناعية واحترام البيئة
يوفر أنبوب نقل لباب الفوسفاط وسيلة نقل متواصلة وشاملة، حيث يسمح نقل الفوسفاط الرطب عبر الأنبوب بالتخلي عن مرحلة التجفيف وإعادة ترطيبه، وبالتالي تقليص التكاليف اللوجستيكية واقتصاد في الماء والطاقة. وهذا ما يحدث ثورة في كيفية اشتغال حلقات سلسلة القيمة للمجموعة ويمكنها من تعزيز نهجها القائم على حماية البيئة.
سيساهم أنبوب نقل لباب الفوسفاط في اقتصاد 3 مليون متر مكعب من الماء وترشيد استهلاك الطاقة بفضل التكنولوجيا المستخدمة في تصميم هذا الأنبوب التي تستند على جاذبية تدفق لباب الفوسفاط. كذلك وسيساهم الأنبوب في التقليص من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بحوالي 930.337 ألف طن سنويا المرتبطة بعمليات الإنتاج كالتجفيف والنقل.
ويسمح أنـبـوب نقـل لباب الفـوسـفـاط برفع القدرة الإنتاجية وبخفض التكاليف اللوجيستيكية بنسبة 90%، كما يسمح أيضا من تقليص هام لضياع الفوسفاط على طول سلسلة الإنتاج، الأمر الذي يمكن من اقتصاد نسبة 3% على الأقل، أي 700 ألف طن سنويا. وسيمكن الرفع من قدرة تثمين الفوسفاط من استغلال معقلن ومتوازن للمناجم وذلك عبر تثمين جميع الطبقات الفوسفاطية، وهذا ما يساهم في الرفع من مدة صلاحيته.
وبفضل أنـبـوب نقـل لباب الفـوسـفـاط، تطمح مجموعة “OCP” إلى نقل 38 طن سنويا من الفوسفاط (مقابل 18 مليون من قبل) نحو وحدات التثمين بالجرف الأصفر.
نبذة عن مجموعة OCP
تعتبر مجموعة OCP من بين أحد رواد السوق العالمية للفوسفاط ومشتقاته، حيث تعد فاعلا أساسيا في السوق الدولية وذلك منذ إنشائها سنة 1920. تتواجد مجموعة OCP في جميع سلسلات الإنتاج القيمة، حيث تستخرج وتطور وتسوق الفوسفاط ومشتقاته. حققت المجموعة 47.74 مليار درهم كرقم معاملات خلال سنة 2015. توظف بشكل مباشر أكثر من 21.000 شخصا، بحيث تساهم بشكل مهم في تنمية مختلف مناطق المملكة المغربية و ذلك من خلال مناجمه و منشآته الصناعية إضافة إلى برامجه و مشاريعه المختلفة.