ازمورانفو24:

في ندوة حول موضوع “الواقع الرياضي و آفاق المستقبل” والمنظمة من طرف حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بآزمور والمؤطرة من خيرة الصحفيين الرياضيين ذ جمال اسطيفي، ذ احمد امشكح ، ذ احمد ذو الرشاد
وبحضور مسؤولين ولاعبين عن الفرق الرياضية، ومتتبعين للشأن الرياضي المحلي والاقليمي، والمنابر الاعلامية.
واجمع الصحفيون على أن الوضع الرياضي بآزمور وضع هش لغياب بنية تحتية تواكب أهمية العنصر البشري الذي يطمح لتحقيق نتائج إيجابية كما حصل مع نادي أشبال ام الربيع لكرة القدم، وكذلك مع اتحاد ازمور ونادي السباحة وفريق نجم ازمور لكرة اليد الذي لعب مبارة السد وانتصر فيها بحصة ثقيلة،
كما أن المدينة ضيعت فرصا تاريخية لتأهيل بنيتها التحتية في كل الرياضات، على يد وزير الشباب والرياضة ألمرحوم السملالي. وضيعت بناء قاعة مغطاة بشراكة مع الاتحاد الأوروبي، واصبحت اليوم لا تتوفر على عقارات حتى لدفن موتاها،
وأكد المتدخلون عن غياب ارادة سياسية للمسؤولين عن الشأن المحلي، واحتجت كل الفرق الرياضية بمختلف انواعها عن غياب الدعم المادي والمعنوي للمسؤولين بمختلف مسؤولياتهم ورتبهم، محليا وإقليميا.
وهاهي اليوم مدينة أزمور تئن تحت حصار رسمته جهات نافدة، في وقت اقتلعت من المدينة التاريخية البحر والنهر والغابة، واهدته دواوير عشوائية في حاجة الى التأهيل
اجمع كل الحضور، ان المجلس البلدي لمدينة ازمور المترنح في مشاكله يتحمل هذه الوضعية الكارثية، الملعب الوحيد “محمد مروان” لاتتوفر فيه شروط التداريب ولا المباريات نظرا للضغط الممارس من طرف الفريقين وتلامذة اعدادية البكري، ملعب كرة اليد حوله المجلس الي مرأب للمتلاشيات، ملاعب القرب تم تخريبها،
وكانت الندوة مناسبة للاقتداء بفريق الزمامرة الذي حقق الصعود إلى القسم الاول
وأكد المشاركون على أهمية هذه الندوة وطلبوا من المنظمين بالاتحاد الاشتراكي بالخروج بتوصيات ورفعها إلى الجهات المسؤولة بما فيها وزاة الشباب والرياضة
وكانت الندوة مناسبة للاحتفاء بالفرق التي حققت صعودا ونتائج في المستوى وهي كالتالي
أشبال ام الربيع واتحاد ازمور (كرة القدم). نادي ام الربيع للسباحة. وونجم ازمور لكرة اليد.