ازمورانفو24 المتابعة:حمزة رويجع

تعميم التعليم الأولي يشكل إحدى الطموحات الكبرى للمملكة المغربية، ويجد هذا التركيز أساسه بالخصوص في الأهمية التي أولاها خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ19 لعيد العرش المجيد، لهذا الورش والتي عكسها تشديد جلالته على ضرورة القيام بمبادرات مستعجلة لتفعيل تعميم التعليم الأولي، وهو ما أعطى دفعة قوية لهذا الملف ضمن برامج السياسات العمومية.

هذا و تدخل المجهوذات الكبرى التي يبذلها الفاعلون بإقليم الجديدة، ضمن هذا التوجه الوطني اذ يبلغ عدد المستفيدين من التعليم الاولي حوالي 20 الف طفل، فيما سيشهد الإقليم احداث 96 قسم جديد خلال الموسم الدراسي المقبل.

كما كشفت اشغال لقاء تواصلي في اطار تخليد الذكرى الرابعة عشرة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمقر العمالة، حول التعليم الاولي مبادرة احدى الشركات المواطنة بتقديم دعم مالي بقيمة 150 مليون سنتيم، بالاظافة لتوزيع 3 سيارات للنقل المدرسي و سيارتين للإسعاف لفائدة الجماعات الترابية ذات الطابع القروي، كما جرى توقيع مجموعة من اتفاقيات الشراكة بين المديرية الاقليمية للتربية الوطنية و جمعيات المجتمع المدني.

تجدر الاشارة أن التعليم الأولي يشكل أحد محاور “الرؤية الاستراتيجية لإصلاح التربوية والتكوين 2015 ـ 2030” التي أعدها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي. وتقوم هذه الرؤية على اعتبار التعليم الأولي القاعدة الأساس لكل إصلاح تربوي، مبني على الجودة وتكافؤ الفرص والمساواة والإنصاف، وتيسير النجاح في المسار الدراسي التكويني.