مهرجان ملحونيات أزمور ، يعقد ندوة صحفية بمنتجع بولمان جماعة الحوزية اقليم الجديدة.

2019-06-14T19:40:37+01:00
2019-06-15T09:52:35+01:00
أزمورجهويةصوت و صورةمنوعاتمهرجانات
14 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
مهرجان ملحونيات أزمور ، يعقد ندوة صحفية بمنتجع بولمان جماعة الحوزية اقليم الجديدة.
رابط مختصر

rps20190614 192933 - اَزمور انفو 24

rps20190614 192913 - اَزمور انفو 24

rps20190614 192900 - اَزمور انفو 24

rps20190614 193947 - اَزمور انفو 24

ازمورانفو24:

انعقد مساء يوم الجمعة 14 يونيو 2018،بمنتجع بولمان ندوة صحفية لعرض مستجدات الدورة التي ستعرف مشاركة العديد من الدول الشقيقة و تكريم العديد من الفعاليات التي أغنت فن الملحون و مساهمتم في نجاح مهرجان الملحونيات طوال 8 دورات السابقة.
افتتح الندوة رئيس الجمعية الاقليمية للشؤون الثقافية عبد اللطيف البيدوري الذى عبر عن تواصله مع جل الفعاليات الاعلامية و الثقافية التي تساهم بنجاح مهرجان الملحونيات بفضل الملاحظات و التوجيهات، وتمحور تدخله في نقطتين:
الأولى: حول تغيير الوقت وقد برره نظرا لتزامنه مع امتحانات الباكالوريا.
الثانية: وضع طلب الرعاية السامية لما تليه من قوة اضافية للمهرجان ومشاركة الأكاديمية للجلسة العلمية تعطي للدورة إضافة نوعية من خلال المحاور التي سيتم نقاشها.

كما شكر الداعمين الرسميين الذى يساهمون في نجاح مهرجان الملحونيات كالمجلس الإقليمي و المكتب الشريف للفوسفاط.
وخلال التدخل الثاني لمدير دورة المهرجان ذ عبدالاله جنان  سرد ما قدمه الملحون خلال السنوات الفارطة ونوه بمجهودات كل من ساهم بنجاح الدورات الثامنة السابقة وجعل الملحون يرتقي إلى مستوى عالمي، حيث تعتبر مدينة ازمور نواة فن الملحون من خلال مشاركة أبناء المدينة في ملتقيات دولية واحرازهم على العديد من التتويجات التي تشرف المدينة و الاقليم.

وتعتبر مشاركة دول شقيقة كالجزائر و اسبانيا دليل على الانفتاح الثقافي لفن الملحون، كما اشاد بالاعتراف بالعلامة بلمهدي الزموري الذى ساهم باشعاع فن الملحون.
وقد اعتبر خلال الندوة طلب ادراج دار الملحون بأزمور سيعطي للفن تقدما علميا من خلال تمكين رواده من دروس اكاديمية وتوجيهات وتمكين متمدرسيه من شواهد تخول لهم المشاركة في العديد من المقليات الوطنية و الدولية، و حسب تشاور أعضاء المنظمين سيقومون بإخراج كتاب يؤرخ جل الندوات و المحطات التي يندرج فيها موضوع الملحون.
وفي الأخير فتح النقاش للأخوة الإعلاميين الذين عبرو عن ملاحظاتهم التي انصبت اغلبها حول تغيير التوقيت حيث اعتبرو شهر رمضان الأبرك هو الوقت المناسب.

عكس ماكان متوقع فقد سادت الفوضى وسوء التنظيم خلال الندوة الصحفية و بالخصوص خلال تسلم البادجات.
ويبقى السؤال المطروح ماسبب هذا الاجحاف لمهرجان عالمي بموروث ثقافي كالملحونيات تجد فيه غرباء يصولون يجولون لا علاقة لهم بالجسم الاعلامي؟؟؟؟

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!