تنامي ظاهرة الانتحار بالمغرب

منوعات
abdou Kabriti11 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
تنامي ظاهرة الانتحار بالمغرب
رابط مختصر

rps20190911 083030 - اَزمور انفو 24

أزمور انفو24 :أبوعبد الرحمان/السوالم
يحتفل العالم يوم 10شتنبر من كل سنة باليوم العالمي للوقاية من الانتحار.هذه الظاهرة التي تعرف تناميا متكررا بجميع أقطار المعمورة،وتطال جميع شرائح المجتمع.
ظاهرة اجتماعية واقتصادية كانت حكرا فيما مضى على بعض الدول التي لا يستطيع مواطنوها تحمل مستجدات الحياة الصعبة والتأقلم معها،ليضعون حدا لحياتهم ظنا منهم بأنه الحل الأمثل والخلاص الأوحد .(اليابان مثلا).
إلا أنه خلال السنوات الأخيرة باتت ظاهرة الانتحار تستشري في جميع أنحاء العالم ،بما في ذلك الدول العربية والإسلامية.
ففي المغرب مثلا ،عرفت هذه المعضلة تطورا خطيرا وتزايدا حادا في صفوف الشباب بالدرجة الأولى،
إذ انتقل عدد حالات من% 2.5 سنة 2000 إلى %5.3سنة2012.
هذا الإرتفاع الخطير يعزوه المختصون وعلماء الإجتماع إلى عدة عوامل يمكن حصرها باختصار شديد في النقاط التالية:
*الفراغ الروحي والابتعاد عن تعاليم الدين الحنيف.
*الأمراض النفسية في ظل غياب المراقبة والعناية اللازمتين.
*تعاطي المخدرات وعقاقير الهلوسة.
*غياب التلاحم الأسري ،وتفضيل الانطواء والعزلة.
*الأنترنت وعدم التعامل مع بعض محتوياته بالشكل المطلوب…
*غياب حملات تحسيسية للتعريف فترة بعد أخرى بأهمية المحافظة على الحياة،وعدم وضع حدا لها .
ومايلاحظ هو أن جمعيات المجتمع المدني والسلطات نادرا ماتنظم ندوات ولقاءات تواصلية للتعريف بالظاهرة وأثارها السلبيةعلى الفرد والمجتمع.وهذا في حد ذاته تقصير كبير قد يكون عاملا من عوامل تنامي ظاهرة الانتحار بهذا البلد السعيد.
فعلى الحكومة و السلطات المختصة الإلمام بهذه المعضلة وإعطائها الأولوية القصوى حتى لا نصل إلى وضع كارثي لا تُحمد عواقبه ونتائجه.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!