“الكان” في خبر كان !

2014-11-10T17:53:42+00:00
2014-11-10T19:31:59+00:00
دوليةرياضيةوطنية
10 نوفمبر 2014آخر تحديث : منذ 6 سنوات
“الكان” في خبر كان !
رابط مختصر

أزمور أنفو 24 المتابعة:جمال اسطيفي “المساء”

تشبث المغرب بقراره القاضي بطلب تأجيل تنظيم كأس إفريقيا للأمم 2015 إلى غاية يناير من سنة 2016، كما أعلنت عن ذلك وزارة الشباب والرياضة في بلاغ من أربع صفحات، لمكر الصدف، هي نفسها عدد صفحات بلاغ المكتب التنفيذي لـ”الكاف” الذي صيغ بالجزائر وتمت تلاوته بالرباط.
لابد من الاعتراف أن عدم تنظيم المغرب للكأس الإفريقية وإصرار “الكاف” على التشبث بموقفه في الاجتماع الذي سيعقده غدا الثلاثاء بالقاهرة، وإصدار عقوبات في حق المغرب سيشكل ضربة قاصمة لما تبقى من كرة في هذا البلد، فرغم أن قوانين “الكاف” لا تحدد بشكل صريح طبيعة العقوبات، وتركت السلطة التقديرية لمكتبها التنفيذي ليحدد ما شاء من عقوبات، إلا أن ذلك يعني بصريح العبارة أن عقوبات قاسية ستسلط على المغرب سيكون ثمنها كبيرا، ذلك أن المنتخب الوطني لن يكون بمقدوره المشاركة في كأس إفريقيا للأمم، ربما لدورتين على الأقل، هذا ناهيك عن حرمان جميع الفئات العمرية للمنتخبات الوطنية من المشاركة في التظاهرات القارية، فضلا عن منع الفرق من المشاركة في الكؤوس الإفريقية، وهو ما ستكون له انعكاسات كبيرة على البطولة الوطنية.
لقد دخلت الكرة المغربية مرحلة فراغ منذ سنوات طويلة، ولذلك لم تعد تصنع الأفراح، وأصبحت بالمقابل تخلف الإحباط.
وفي الوقت الذي اعتقد كثيرون أن من شأن تنظيم كأس إفريقيا للأمم 2015 أن يضع هذه الكرة على الطريق الصحيح وأن يزرع الحماس في النفوس وأن نرى بوادر منتخب قوي يكون قاطرة لكرة القدم المغربية، فإن الحلم تحول إلى كابوس، بل إن جيلا من المغاربة ممن ولدوا وعاشوا على إيقاع الإحباطات الكروية لن يكون بمقدورهم متابعة كأس إفريقيا بالمغرب، بكل الحماس والشغف الذي يشكله الحدث، لذلك على القائمين على تدبير الشأن الرياضي والكروي على وجه الخصوص أن يستعدوا لهذه المرحلة العصيبة، سيما إذا لم ينتصروا لقرار المغرب لدى المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي في حالة لجوئهم إليها ضد العقوبات المحتملة لـ”الكاف”.
لقد شددت الحكومة على أن الخوف من انتشار وباء إيبولا هو الذي دفعها إلى تقديم طلب رسمي لتأجيل تنظيم البطولة.
وإذا صدقنا أن القائمين على شأن هذا البلد السعيد يخشون على صحتنا ويخافون أن تطالنا عدوى “إيبولا”، فإننا نتمنى أن يكون لديهم نفس هذا الحرص على سلامة المواطنين عندما يتعلق الأمر بالخدمات الصحية في المستشفيات العمومية، فإلى اليوم مازالت هناك نساء في هذا البلد السعيد يلدن في الشوارع، وإلى اليوم مازال البرد يهدد حياة الأطفال في بعض مناطق المغرب النائية، هذا مع الأخذ في عين الاعتبار أن أكبر “إيبولا” يهدد المغرب والمغاربة، هو “إيبولا” الفساد والريع واللاعدل والفقر والتهميش، أما “إيبولا” الداء فمقدور عليه، وليس مستبعدا أن يتم قريبا الإعلان عن لقاح مضاد له، في انتظار العثور على لقاحات مضادة لـ”إيبولات” أشد فتكا تنهش المغاربة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!