2045 شرطي و 1200 فرد من القوات المساعدة أمنوا ديربي الرجاء والوداد البيضاويين

2015-04-12T21:48:50+01:00
2015-04-13T13:07:16+01:00
رياضيةوطنية
12 أبريل 2015آخر تحديث : منذ 5 سنوات
2045 شرطي و 1200 فرد من القوات المساعدة أمنوا ديربي الرجاء والوداد البيضاويين
رابط مختصر
 
أزمور أنفو24 المتابعة:أحمد مصباح
 
في إطار  مواكبتها لديربي العاصمة الاقتصادية بين فريقي الرجاء والوداد البيضاويين،  عملت مصالح ولاية أمن الدار البيضاء على المشاركة في تنظيم سلسلة من اللقاءات التحضيرية التي جمعت بين السلطات المحلية والقوات العمومية،  إلى جانب ممثلي جمعيات المحبين والإلتراس،  وذلك في سياق وضع إستراتيجية عمل تمكن من ضمان أحسن الظروف الأمنية والتنظيمية للمقابلة.  االأمر لذي توج على الصعيد الميداني  بتبني خطة أمنية متعددة المحاور شملت أساسا   تجنيد الموارد البشرية والمادية اللازمة، والتي بلغت في مجملها  2045  عنصرا من الأمن الوطني يمثلون مختلف التخصصات من وحدات المحافظة على النظام،  وفرق الخيالة، ووحدات للسير والجولان والكلاب البوليسية،  وكذا فرق للدراجين،  بالإضافة إلى 1200 من عناصر القوات المساعدة.
واستكمالا لهذه الإستراتيجية الاستباقية،  عملت المصالح الأمنية على شن سلسلة من العمليات القبلية بمجمل تراب المدينة، حيث تم إخضاع 57 شخصا،  من بينهم قاصرون،  لإجراءات تتراوح بين المراقبة الاحترازية والتوقيف بكل من مناطق أنفا، عين السبع ومولاي رشيد.
وفي هذا الصدد مكنت الحملات التي باشرتها مختلف القوات العمومية من توقيف  13  قاصر بمنطقة أنفا تم وضعهم رهن المراقبة الشرطية من أجل السكر العلني، السرقة وحيازة المخدرات، كما تم توقيف أحد الأشخاص وبحوزته مفرقعات وشهب اصطناعية، كما وصل مجموع الموقوفين بتراب منطقتي مولاي رشيد وعين السبع 36 شخصا تم وضعهم رهن الحراسة النظرية من أجل السرقة بالعنف، السكر والتخدير وحيازة وترويج المخدرات، فيما ضبطت كميات من الشهب الاصطناعية بحوزة سبعة الأشخاص من بينهم فتاتان بحي مولاي رشيد.
ومن ناحية أخرى، أسفرت الجهود التي باشرتها مصالح الأمن لمحاربة ترويج التذاكر بالسوق السوداء عن حجز 180 تذكرة معروضة للبيع، حيث تم عرض مروجيها على المصالح المختصة
يشار إلى أنه لم يسجل أي حالة عنف خلال أطوار المباراة التي تمت في ظروف أمنية  وتنظيمية عادية، كما أن عملية مغادرة الجماهير بعد نهاية المباراة قد تمت في جو تطبعه الروح الرياضية وذلك في ظل مواكبة أمنية مكثفة. وهو الأمر الذي يدعم أهمية المقاربة التشاركية التي تنهجها مصالح الأمن الوطني،  والتي تجعل من كل الفاعلين مساهمين في صنع الفرجة وإعلاء روح التنافس الشريف في الملاعب الوطنية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!