حوار مع أيقونة الملحون النسائي المغربي الحديث سناء مرحتي

2015-12-17T15:08:31+00:00
أزمورحوار مع ..
17 ديسمبر 2015آخر تحديث : الخميس 17 ديسمبر 2015 - 3:08 مساءً
حوار مع أيقونة الملحون النسائي المغربي الحديث سناء مرحتي

أزمورأنفو24 حاورها :أحمد كشار/عن جريدة أخبار أزمور الجهوية

على جنبات مياه متدفقة تبعت الحياة والخصوبة ترعرعت ونمت،في فضاء تؤثثه الأصالة ويفوح منه عبق التاريخ كبرت،وبين جدران بيت يؤمه المبدعون والفنانون تشربت حب الفن الملتزم الراقي …عشق الكلمة الأصيلة قبل اللحن …وحفظت موازين الملحون العريق…

لم يكن مسارها مفروشا بالورود وهي القادمة من مدينة صغيرة ،تنعدم فيها فرص النجاح والارتقاء…وبصبر ومثابرة وتضحية …حفرت بجد اسمها…تألقت بأناقتها والتزامها …لتجد بين عمالقة فن الملحون المغربي مكانا رئيسيا…

مفخرة هي الآن وهي تحضى بأعلى اعتراف وطني..مكن ضيفتنا بوسام ملكي ،وسام لعمل صامت في لون غنائي يصارع من أجل البقاء بين أمواج من الألوان  الموسيقية الكثيرة…

إنها أيقونة الملحون النسائي المغربي الحديث…يزداد بريقها وعطائها يوما بعد يوم…يتعدى شعاع توهجها بعدا متجاوزا حدود الوطن…

إنها سناء مرحتي…أيقونة فن الملحون المغربي.

أخبارأزمور: نبدأ معك من الحدث الكبير في حياتك التوشيح الملكي؟

سناء مرحتي: طبعا إنه لحدث عظيم أن أحضى بشرف ملاقاة ملك البلاد محمد السادس نصره الله،والأعظم هو توشيح جلالته لي،لا أعتبره توشيحا لشخصي كفنانة وإنما كتوشيح لكل فنان الملحون،الذين يصارعون من أجل استمرار هذا الموروث الثقافي الذي لا يحضى بكثير من الاهتمام بالمقارنة مع الألوان الموسيقية الأخرى ،وحتى لا تفوتني الفرصة أريد أن أقول إن هذا التكريم هو تكريم لكل فنان أزموري سواء أكان في ميدان اللوحة أو أي فن آخر ،فهذه المدينة ورغم صغر مساحتها إلا أنها معطاء.

أخبار أزمور : ما لا يعرفه الكثير من جمهورك أن صوتك دخل الإذاعة وأنت بنت الثلاث سنوات،أتتذكرين كيف كان ذلك؟

سناء مرحتي:…آه صحيح…القليل الذي يعرف ذلك،وحتى أنا تبقى ذكرياتي بعيدة…الحكاية انه زارنا في بيتنا بأزمور المنشط الإذاعي المعروف فؤاد أيت القيد الذي كان ينشط البرنامج الشهير “سمير الليل” فأثاره شغبي  وحركيتي وجرأتي على تقديم فقرات بسيطة أمام أصدقاء والذي ،فأصر على أن أسجل بصوتي عنوان البرنامج “سمير الليل”،وهو صوت الطفلة الذي عرفه المغاربة في بداية البرنامج.

أخبار أزمور: كيف تفسر سناء سر اهتمامها بسامي المغربي؟

سناء مرحتي: هذا الاهتمام بمدرسة سامي المغربي نابع من البيئة التي نشأت فيها ،فوالدي محمد ذو الأصول الصفريوية ..من مدينة عرفت على مر العصور تجانس الثقافة الإسلامية واليهودية  …وسط هذه البيئة المتنوعة…عرفت موسيقى سامي المغربي …وسليم الهلالي…فكانت موسيقاهم بالنسبة لي تصويرية أكثر من غنائية …فأقبلت على هذا اللون الزاخر والغني الذي يجب العمل عليه كثيرا ليصل إلى كافة الناس.

أخبارأزمور: وهل تعمل سناء مرحتي لإيصال هذا الفن؟

سناء مرحتي: طبعا ،تنصب كل جهودي أولا على دراسة الموروث الفني للملحون المغربي،ومحاولة إيصاله بشكل يناسب العصر،ودليل نجاحي هو أني أقوم بحفلات كثيرة خارج الوطن وتلقى إقبالا كبيرا.

أخبار أزمور: هذا يحيلنا إلا أن الملحون يضمن عيشا كريما للفنان؟

سناء مرحتي: أبدا ،الفن الجميل الملتزم الهادف عموما لا يحقق للفنان عيشا يليق به،على العكس فالفن الهابط وأقول بين قوسين للفن هنا يمكن أن يحقق لصاحبه دخلا مهما …لأنه ببساطة يؤدى في أي مكان وأمام جمهور معين …بينما الفن الملتزم أماكنه قليلة وفرض ظهوره أيضا قليلة  بالنسبة لي أنا أدقق كثيرا وأعمل على أن أقوم بعملي الفني كرسالة أولا وكواجب ثانيا،وبالمقابل أعيش من عملي في مجال العقار دون الحاجة لأهبط بالدوق الذي تعلمته في مدرسة والدي ومدرسة الرواد السابقين.

أخبار أزمور: أعود بك لفكرة جاءت في تصريحك…وهي أنك تقومين بسهرات خارج الوطن…أ للملحون قاعدة جماهيرية بالخارج؟

سناء مرحتي: تهتم جاليتنا كثيرا بفن الملحون ،وأخبرك أنني مؤخرا قدمت ثلاث سهرات بهولندا نظمتها جمعية شبابية كل أعضائها من مواليد هولندا،فرغم أنهم تربوا في بيئة مغايرة…إلا أن حبهم للمغرب جعلهم سفراء للتراث المغربي …وكانت هذه السهرات لتعريف المجتمع الهولندي على أن المغرب يزخر بألوان غنائية راقية …تعتمد على الكلمات وتؤدى بطريقة هادئة متزنة،وللتذكير فقد قدمت أيضا في فرنسا بمدينة إكس اون بروفس سهرة امتزج فيها الملحون بالجاز…ولشدة إعجاب الجمهور بالعرض المقدم ،قدم لي عرض إنجاز أوبريت ،إلا أنه لطول مدة التحضير التي ستؤثر على عملي ثم رفض هذا المقترح.

أخبار أزمور: ما هو جديد سناء مرحتي؟

سناء مرحتي:جديد سيعرفه الجمهور قريبا بمناسبة تقديم وثيقة الاستقلال وهو عمل مشترك مع الفنان الكبير” البشير عبدو ” .والعمل تحت عنوان”بلاد النور” ومشاركتي فيه تعبيرا عن الوطنية التي يتحلى بها كل مواطن مغربي دون استثناء.

أخبار أزمور: كلمة أخيرة توجيهها من هذا المنبر؟

سناء مرحتي:من هذا المنبر ومن خلال تجربتي الفنية التي تصل إلى 19 سنة أقول إن الاهتمام بالأصوات الجميلة هو اهتمام بالتراث ككل فعندما لا تجد هذه الكفاءات من يأخذ بيدها كالذي يترك سورا تاريخيا ينهار…أو يترك كتابا يتلاشى..فلا نحن قادرين على حماية الماضي ،ولا نحن قادرين على الازدهار بالحاضر…متناسين على أنه سيأتي من يحاسبنا مستقبلا.

وشكرا جزيلا لجريدة أخبار أزمور الجهوية على هذا الاهتمام ،وشكرا لمدينتي العزيزة أزمور.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!