منطقة أولاد زيان إقليم برشيد تستقبل المهرجان الربيعي الرابع لفن التبوريدة.

2017-04-09T11:05:54+01:00
جهوية
7 أبريل 2017آخر تحديث : الأحد 9 أبريل 2017 - 11:05 صباحًا
منطقة أولاد زيان إقليم برشيد تستقبل المهرجان الربيعي الرابع لفن التبوريدة.

rps20170407_145005

rps20170407_145112

ازمور انفو24 المتابعة:مصطفى طه جبان.
انطلقت فعاليات المهرجان الربيعي في دورته الرابعة يومه 04 ابريل ،2017 و التي نظمته جمعية أصدقاء المغرب بدعم من وزارة الداخلية و جماعة أولاد زيان التابعة ترابيا لإقليم برشيد، و سيستمر هذا العرس إلى غاية السبت الثامن من الشهر الجاري، و الذي يتسم بصبغة ثقافية و اجتماعية و اقتصادية و فلاحية. الدورة الرابعة اتخذت شعار ( المغرب و تحدياته الإفريقية أصالة و تراث ).
و حضر هذا الملتقى، عامل إقليم برشيد و بعض الشخصيات المدنية و العسكرية و فعاليات سياسية و جمعوية بالإضافة إلى الزملاء الصحفيين.
الأستاذة وفاء البوعمري رئيسة جماعة أولاد زيان و رئيسة جمعية أصدقاء المغرب، في كلمتها الافتتاحية رحبت بالحضور الكريم، و أشارت أن هذا اللقاء يندرج في إطار مساعي جماعة أولاد زيان التعريف بمقومات المنطقة الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و الفلاحية، و الاعتماد على مقاربة تشاركية قصد إقرار و ترسيخ مبادئ و ركائز الحكامة الجيدة في معالجة كل القضايا التي تتعلق بتنمية منطقة أولاد زيان .
رئيسة جماعة أولاد زيان، خصت جريدة ازمور انفو 24 بتصريح صحفي أكدت فيه أن موضوع الملتقى هو مشروع ثقافي و اجتماعي في حد ذاته للمنطقة يتمثل في تنظيم حفل محلي إقليمي تواصلي مع الساكنة المحلية، الهدف منه خلق فضاءات و ساحات التبوريدة الفرجوية، و صرحت أن الحفل يستمد شقا من معطيات أهميته و أصالته، و من خلال الامتداد التراثي المغربي الثقافي و الفكري، اللقاء الربيعي في نسخته الرابعة و الذي تنظمه جمعية أصدقاء المغرب و الذي استطاع مقاربة أقطاب تاريخية و اجتماعية و ثقافية و فلاحية و فنية تتعلق بمنطقة أولاد زيان.
و أضافت السيدة البوعمري، أن المهرجان يتميز بجديته و فعاليته، إذ يعتبر من المحافل الأكثر إقبالا على الصعيد المحلي و الإقليمي و الجهوي، و أفادت أنها حريصة إلى مسالة تثمين هذا العرس و حمايته و نقله إلى الأجيال الصاعدة كتراث ثقافي أصيل، حامل للعديد من القيم و الرسائل الإنسانية النبيلة.
و أكدت رئيسة جماعة أولاد زيان، أن هذا الحفل الكبير يطمح إلى مد قنوات التواصل مع الرأي العام المحلي خاصة و الوطني عامة، في الميدان الاجتماعي و الثقافي و الاقتصادي و ألفلاحي و التربوي، كما يمكن اعتباره لحظة موسمية مهمة، لما يكتسبه فن التبوريدة من تراث حضاري مغربي قح و كنز اللامادي يجب المحافظة عليه.
و في ختام حديثها لجريدة ازمور انفو ،24 و وجهت رئيسة جماعة أولاد زيان و رئيسة جمعية أصدقاء المغرب الأستاذة وفاء البوعمري باسمها و نيابة عن ساكنة منطقة أولاد زيان و أعضاء الجمعية، رسالة ولاء و شكر لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!