عبد الكريم الأزهر “وجوه للتبصر”

abdou Kabriti21 يناير 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
عبد الكريم الأزهر “وجوه للتبصر”
رابط مختصر

ازمورانفو24:

بقلم: إدريس الطاهي
ترجمة: يوسف خليل السباعي

ليست هناك، على نحو مؤكد، أية حاجة لتقديم رسام فنان يمتلك موهبة لا تصدق ، وبعدا فنيا مثيرا للإعجاب مثل عبد الكريم الأزهر.
من جانب آخر ، على الرغم من الفرصة المتاحة لنا في عدة مناسبات لزيارة معارضه ، لا يمكننا مقاومة فكرة رؤيتها مرة أخرى.
كان آخرها ، على نحو مؤكد، المعرض الذي تم افتتاحه يوم الأربعاء الموافق 25 ديسمبر بالمجمع الثقافي OCP ، واستمر حتى 3 يونيو من هذه السنة، والذي افتتن به كافة الحاضرين ، بدءاً من أقرب أصدقاء الرسام ، الصحفيون ، النقاد ، وجميع الذين يعرفونه ، والذين تابعوه منذ بداية حياته المهنية الطويلة.
علاوة على ذلك ، فإنه إذا كانت البصمة لم تتغير في لوحات رسامنا فناننا العظيم ، حيث نتعرف على ما أصبح معروف بتوقيعه منذ فترة طويلة ، أي أشكال الأجسام ذات الرقاب الممدودة ، تظل الحقيقة أن كل واحدة من أعماله ذات الخصوصية المعينة ، تتميز بتفاصيل ضئيلة ، تملك سرها ، وتأثيرها التشكيلي ، والتي لا يمكن إلا للعين الفريدة أن تكتشفها من خلال النظر عن كثب.

inbound1695084499202464088 - اَزمور انفو 24

تبدو الوجوه المطلية، بشكل خاص، ذات أهمية، وتتغير من لوحة قماش إلى أخرى ، وكذلك تعبيراتها أيضًا ، بفضل العمل الدقيق على الألوان ، والتقنية المستخدمة عند هذا الرسام الفنان الحساس والموهوب من ذوي الخبرة ، الذي جرب، خلال حياته المهنية، جميع أنواع الأساليب ، إلى حد اتقان أصغر التفاصيل.

“وجوه للتبصر” ، وهو موضوع هذا المعرض ، والذي اجتذب حشدًا من المعجبين والأصدقاء يعكس اختياره، إذا لزم الأمر، الهدف الرئيسي لعبد الكريم الأزهر ، ألا وهو الاهتمام بإعطاء كل شكل من أشكال وجوهه المرسومة ذلك التعبير المرغوب فيه والمتشكل إبداعيا بطريقة خفية بفضل عبقرية الفنان ، والتي تهدف، بشكل بديهي، إلى توصيل رسالة مختلفة إلى كل متلقي.
لهذا السبب، يوجد نوع من التواطؤ البصري بين المبدع والمتلقي من خلال نظرة بسيطة يتم تبادلها بين الاثنين ، وتصور للمتلقي الذي ينتج عنه رد فعل صامتً معينً، بالإضافة إلى تبادل سحري …
هذا هو التأثير الناتج عن مظهر الوجه الذي رسمه هذا الفنان ، والذي تم اعتبار أعماله رمزية ، أو مؤثرة في بعض الأحيان، بيد أنها ليست سوى ثمرة عمل بحثي طويل ودائم ، قام به عبد الكريم الأزهر ، والذي تمكن خلاله دائمًا من الفرار من المسارات التي تمثل القواعد الأكاديمية للفنون الجميلة ، للوصول إلى فن إبداعي يميل لإعطاء حرية التصور للخيال ومستوحى من الحياة اليومية للفنان. .

إنه فنان شغوف بالأدب ، وقارئ كبير ، متأثر بالعديد من التيارات ، التي كانت، على نحو مؤكد، مصدر إلهام له ، بعد أن التهم عشرات الروايات للكتاب أصدقاءه المشهورين ، والذي عمل معهم أيضًا على تصاميم صفحات أغلفتها.

<< هذه الهيئات في رسوماتي ، تبدو كأشجار النخيل >>،
هكذا، أوضح عبد الكريم الأزهر ، في افتتاح هذا المعرض.
في حقيقة الأمر ، إن المقارنة مهمة ، والأهم من ذلك أنها شعرية من جانب رسام فنان له نزوع أدبي مؤكد.
ومما يجدر قوله إن الرقبة الطويلة المرسومة في لوحاته تذكرنا بالجذع النحيل لشجرة النخيل.

إنه معرض آخر غني بالأشكال الفنية والألوان ، كما هو الحال دائمًا مع معارض الفنان المتميز عبد الكريم الأزهر، الذي افتتن به كافة المتلقين والحاضرين ، بفضل موهبته الرائعة، والسخية.
حضر هذا المعرض مدير الثقافة بمدينة الجديدة ، العديد من الشخصيات والجمعيات من عالم الفن والأدب ومجموعة من الصحفيين …

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!