هل تعلم أن مدينة أزمور كانت تتوفر على دار لسك النقود ؟

أزمورثرات أزمور
abdou Kabriti3 مايو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
هل تعلم أن مدينة أزمور كانت تتوفر على دار لسك النقود ؟
رابط مختصر

ازمورانفو24:حمزة ارويجع.

بمناسبة شهر التراث الثقافي الذي يتصادف هذه السنة مع ظرفية الحجر الصحي بسبب انتشار وباء الكوفيد 19، بادرت محافظة مدينتي الجديدة وأزمور للتراث بالمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة بالجديدة، الى الاعتماد على وسائط التواصل الاجتماعي في تنظيم مبادرات ثقافية و التعريف بالتراث العريق الذي تزخر به منطقة دكالة.

هذا و تعتبر مدينة أزمور من المدن المغربية التي توفرت على دار لسك النقود في عهد الدولة المرينية، حيث ضرب المرينيون نقودهم في مدينة أزمور إلى جانب مدن سجلماسة ومراكش وفاس ومكناس وسلا وتطوان وسبتة وتلمسان وغيرها من كبريات المدن آنذاك التابعة للدولة المرينية.

وكما هو متعارف عليه، فقد تحكمت عدة عوامل في اختيار مدن معينة من أجل إنشاء دور لسك النقود بها، يأتي في مقدمتها الأهمية الاقتصادية لهذه المدن ودورها السياسي والإداري داخل الدولة الحاكمة.

وكانت دُورُ السكة تعتبر من أهم المؤسسات الاقتصادية داخل الدولة، وكانت تعمل تحت إشراف مباشر للسلطان الحاكم، نظرا لدورها الحساس في صناعة وإنتاج النقود التي كانت تصدر باسمه.

هذا و انتج الدينار الذهبي في مدينة أزمور خلال القرن 8ه/14م، صدر باسم السلطان المريني أبي العباس أحمد بن أبي سالم الملقّب بالمستنصر بالله، وكذا بذي الدولتين لأنه حكم على فترتين (776-786ه/1384-1374م) – (796-789ه/1393-1387م).

تحدد هذه القطعة النقدية مكان ضربها على مستوى ظهر العملة ألا وهو: مدينة أزمور، ويعتبر ذلك شاهدا من الشواهد التاريخية المهمة التي تؤكد لنا على الأهمية التاريخية لمدينة أزمور في تاريخ المغرب وعلى الدور الذي لعبته في صناعة السكة وفي الحياة الاقتصادية للبلاد المغربية خلال الفترة الوسيطية.

الدينار الذهبي المشار إليه هو من مجموعة الخبير المغربي في المسكوكات الإسلامية للسيد رشيد الصبيحي، عضو في نادي مولاي إدريس للقطع الأثرية بفاس.

حيث تكشف البطاقة التعريفية المُرفقة والحاملة لصورة الدينار الذهبي الذي ضرب بأزمور، و هي من إنجاز السيد بوشعيب الغريب، فاعل نشيط وباحث مهتم بعلم المسكوكات الإسلامية وبتاريخ وتراث دكالة. وذلك في إطار الإعداد لمعرض تراثي في الموضوع بشراكة وتعاون مع محافظة مدينتي الجديدة وأزمور التي تشرف عليها السيدة نسرين الصافي بالمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة بالجديدة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!