الحلقة العاشرة موحى أوحمو الزياني القائد الذي قهر الجيش الفرنسي

اقلام حرة
abdou Kabriti24 مايو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
الحلقة العاشرة موحى أوحمو الزياني القائد الذي قهر الجيش الفرنسي
رابط مختصر

ازمورانفو24:احمد لمشكح.

سلسلة مقالات
من بينهم ابا حماد الكلاوي والعيادي وعيسى بن عمر وآخرون
باشوات وقواد حكموا بدون عرش
تقديم عام
لم يكن بناء الدولة المغربية وتحديدا على عهد العلويين سهلا. فقد اشتعلت الفتن، ولم يكن لبعض السلاطين الذين تولوا الحكم ما يكفي من الدراية لتدبير الشأن العام. إضافة إلى أطماع الأجانب الذين بدأوا في اكتشاف عالم ما خلف البحار. وقتها كان لا بد أن تتشكل فئة من مساعدي السلاطين عرفت كيف تأخذ بزمام الأمور، وتتحول أحيانا إلى حكام هم بمثابة نواب للسلطان أو أكثر. إنهم الباشوات والقواد الذين عاث بعضهم فسادا، وامتلك البعض كل السلط بيده. حدث هذا قبل دخول المستعمر الفرنسي إلى المغرب، وخلال تواجده أيضا.
يذكر المغاربة أن من بين أشهر هؤلاء يوجد ابا حماد، الصدر الأعظم الذي حكم بدلا عن المولى عبد العزيز، ومحمد المقري والباشا الكلاوي والقائد العيادي والقائد عيسى به عمر الذي وثقت غزواته العيطة العبدية، وآخرون.
في هذه الفسحة نعيد تركيب بروفيلات عن هؤلاء الذين حكموا بدون عرش.

///////////////////////////////////////////////////////////

لم يكن تعيين موحا أوحمو الزياني قائداعلى منطقة زيان، في الأطلس المتوسط على عهد السلطان المولى الحسن، مرحبا به من قبل زعماء تلك القبيلة الذين رأوا أن هذا الشاب الذي لم يتجاوز عمره العشرين، لن يكون مؤهلا لدور القيادة. لذلك سيضطر أوحمو لمقاتلة القبائل التي رفضت توليه هذه المهمة لكي يفرض شخصيته. والحصيلة هي أنه نجح في المهمة، واستطاع أن يخضع كل القبائل لسلطته التي كان يستمدها من سلطة السلطان. لقد خاض صراعات مسلحة ضد قبائل من زيان رفضت زعامته عليها، وتعرض لغدر كبير، لكنه استطاع أن يصمد وأن يخضع الجميع.
ازداد موحى أوحمو الزياني، وكان اسمه الكامل هو محمد بن حمو بن عقى بن أحمد سنة 1857، في منطقة خنيفرة بجبال الأطلس المتوسّط.
ونشأ وسط عائلة أمحزون الأمازيغية، التي تنتمي إلى قبيلة آيت حركات، المنتمية بدورها لقبائل زيان الأطلسية، لذلك انتسب لقبيلته الكبرى زيان.
عين موحى حمو قائدا على قبائل زيان عام 1887، بعد وفاة شقيقه سعيد، وهو دون العشرين من عمره، واشتهر بالفروسية، ومحاربته للقبائل المناوئة للسلطان مولاي الحسن الأول.
غير أن قوته ستظهر أكثر حينما واجه الجيش الفرنسي الذي استطاع الانتصار عليه في واحدة من أشهر المعارك سنة 1914، سنتان على تاريخ التوقيع على الحماية، وهي معركة “الهري” التي ذاق خلالها المستعمر الفرنسي هزيمة قاسية فرضت على قادته الاعتراف بها. وفي ذلك كتب المقيم العام وقتها، الجنرال الفرنسي “كيوم”، يقول “لم تمن قواتنا قط في شمال أفريقيا بمثل هذه الهزيمة المفجعة.
لقد كانت قبائل الأطلس المتوسط منقسمة بين الدعوة لمقاومة المستعمر الفرنسي، وبين الموالين لها، على خلفية فتاوى بعض الفقهاء التي حرمت الاعتراض على سلطات الحماية. لكن موحى لم يلتفت إلى تلك الفتاوى، وخاض أولى معاركه ضد الجيش الفرنسي سنة 1908، عندما دفع بقواته إلى معارك الشاوية ومديونة، قبل أن يخوض معارك القصيبة سنة 1913، والتي أظهر فيها الثائر الزياني موحى أوحمو صلابة في مقارعة الجيش الفرنسي، ما دعا المقيم العام الفرنسي، الجنرال ليوطي، إلى محاولة استمالته، حينما أرسل إليه وفدا أمازيغيا محملا بالهدايا النفيسة والوعود، مقابل وقف المقاومة. لكن قائد زيان سيرفض كل إغراءات الجنرال ليوطي وهداياه، ما اضطره إلى إراسال الوزير إدريس البوكلي، وبعده الباشا الحاج إدريس الشرقاوي. لكن أوحمو رفض التخلي عن المقاومة ومجابهة المستعمر. وقتها لم يجد ليوطي من صيغة لوقف تنامي سلطة هذا القائد والقضاء عليه غير أن يقود حملة في اتجاه بلاد زيان في الثاني من ماي من سنة 1914، بعد أن وجه رسالة إلى ساكنة تلك القبائل قائلا، “إن بلاد زيان تصلح كسند لكل العصاة بالمغرب الأوسط، وإن إصرار هذه المجموعة في قلب منطقة احتلالنا، وعلاقاتها المستمرة مع القبائل الخاضعة، خطر فعلي على وجودنا”. ثم يضيف في نفس الرسالة أن “العصاة والمتمردون والقراصنة مطمئنون لوجود ملجأ وعتاد وموارد، وقربها من خطوط محطات الجيش ومناطق الاستغلال، جعل منها تهديدا دائما بالنسبة لمواقعنا، فكان من الواجب أن يكون هدف سياستنا هو إبعاد الزيانيين الساكنين بالضفة اليمنى لأم الربيع”.
انطلقت العملية بمحاصرة منطقة زيان من طرف القبائل التي كانت موالية لفرنسا. وأطلق ليوطي سلسلة هجمات على خنيفرة، واستحوذ عليها بالكامل، بعد معارك ضد الزيانيين قادها العقيد “هنريس” في 12 يونيو 1914، حيث تكبد الزيانيون خسائر كبيرة في الأرواح.
لكن موحى أوحمو فطن للأمر بعد أن شعر أن قواته تستنزف، فانسحب إلى الجبال المجاورة في الأطلس، حيث ظن الجيش الفرنسي أن الزياني دحر، لكنه بدأ يشن حملات مباغتة استنزف بها الجنود الفرنسيين، ثم انقض عليهم برجاله لحظة انسحابه، فكانت موقعة “الهري”. وقد كتب الباحث المغربي في التاريخ، أحمد المنصوري واصفا العملية، “فهبطوا من أطلسهم وعلموا مواقع المدافع المنصوبة التي تحمي الجيش.. ففتكوا برجالها، وها هي الحملة التي روعت الحلة وغزت خيامها تجد المنايا شاخصة خلفها وأمامها.. فتاه الجيش في مجاهل البرية تلتقطه أسنة الفرسان البربرية”.
لقد خسر الفرنسيون كل شيء في معركة “الهري”. أما خسائر الزيانيين فكانت تقدر بنحو ثلاثمائة قتيل، وحوالي ألف من الجرحى. في حين قدرت خسائل الفرنسيين بثلاثة آلاف جندي وضابط تجاوزعددهم المائة. أما الخسائر المادية من المعدات الحربية والمدافع، فإن كل ما خرجوا به لم يرجع منه شيء. لم يتوقف القائد موحا وأوحمو الزياني عند معركة الهري الشهيرة، بل إنه انتقل إلى منطقة تاوجكالت لتعزيز قواته قصد مواصلة هجوماته على الجيش الفرنسي. وفي سنة 1921، خاض موحى الزياني، إلى جانب أبنائه، أشرس معاركه ضد فرنسا، وهي معركة “أزلاك نتزمورت” بجبل تاوجكالت، وهو في الرابعة والسبعين في العمر، حيث كان يراقب سير المعركة من ربوة، قبل أن تصله رصاصة في الرقبة من سلاح أحد أبنائه الذي صوبها بالخطأ، ليتنفس الجيش الفرنسي الصعداء بسقوط واحد من أشرس الرافضين للإستعمار الفرنسي، خصوصا بمنطقة الأطلس المتوسط.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!