مجلس بلدية الجديدة يجر أعضاء سابقين في جمعية المعطلين أمام المحاكم وجلسة محاكمتهم غدا الجمعة ‎

azemmourinfo24
أخبار مدينة الجديدة
azemmourinfo243 يونيو 2021آخر تحديث : الخميس 3 يونيو 2021 - 10:05 مساءً
مجلس بلدية الجديدة يجر أعضاء سابقين في جمعية المعطلين أمام المحاكم وجلسة محاكمتهم غدا الجمعة ‎

ازمورانفو24:

تمثل مجموعة من الأعضاء السابقين في الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالجديدة صباح يوم غد الجمعة 4 يونيو الجاري أمام هيئة قضائية بناء على شكاية تقدم بها مجلس بلدية الجديدة  على خلفية عدم أداء واجبات كراء محلات تجارية لبيع الخضر في سوق بير ابراهيم بالجديدة المعروف محليا بسوق لالة زهرة .
كان المعطلون المعنيين بالمتابعة القضائية قد استفادوا من المحلات التجارية  كتعويض عن البطالة ليصطدموا بواقع مرير للسوق ومحاصرته من قبل الباعة المتجولين من جهة وموقع تواجد الدكاكين من جهة تانية لم يساعدا على استثمار المحلات التجارية .
بعض المتابعين في المجموعة أدمجوا في الوظيفة العمومية والجماعات المحلية وآخرون بحثوا لأنفسهم على مصادر أخرى للرزق وبقيت الدكاكين على غرار العشرات الأخرى موصدة في الوقت الذي رفض المشرفون على قسم الجبايات فسخ العقود في البداية مع مكتب الجمعية بدعوى أن العقود فردية وفي المرحلة التانية كان الموظف المسؤول يتحجج بمبررات مختلفة .
وقد اكتشف المعطلون السابقون بالصدفة أنهم متابعون من قبل مجلس بلدية الجديدة على خلفية عدم أداء السومة الكرائية للمحلات التجارية دون أن يتوصلوا باي إشعار أو إنذار قبلي طيلة 20 سنة سنة مضت ، ظل حوالي نصفها السوق مغلقا ، ليصاب بعضهم بالصدمة حينما اكتشفوا أن المحكمة حكمت ضدهم غيابا من صدر في حقه الحكم قبل سنتيت دون أن يتم تبليغه ومنهم من صدرت في حقه ثلاثة أحكام غيابية دون إشعار أو تبليغ .
يتساءل أحد اعضاء جمعية المعطلين عن الغاية من عدم إشعارهم بتحريك الدعوى القضائية في حقهم وعدم إقدام المجلس على التواصل معهم طيلة هذه المدة والتي شهدت احتجاجات المستفيدين من المحلات التجارية بسوق لالة زهرة لعدم تفاعل المجالس السابقة مع مراسلاتهم وشكاياتهم مما تسبب في كساد تجارة أغلبهم ليتحولوا إلى باعة متجولين .
كما يتساءل عن عدم إقدام المجلس على تفعيل البند الرابع من عد الإستغلال و فسخ العقود بعدما تبين له أن المحلات غير مستغلة لفترة طويلة وتفويتها لغيرهم ؟ .
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!