أسود التيرانغا تثأر لأسود الأطلس

azemmourinfo24
رياضية
azemmourinfo247 فبراير 2022آخر تحديث : الإثنين 7 فبراير 2022 - 9:39 صباحًا
أسود التيرانغا تثأر لأسود الأطلس

ازمورانفو24:ابراهيم زباير.

تمكن منتخب السينغال من كسب رهان مباراته أمام منتخب مصر، بفضل تحكمه في مجريات اللعب ببداية جيدة عبر توغلين الأول لساديو ماني، والثانية لسيس الذي تمت عرقلته من طرف الظهير الأيمن لمصر عبد المنعم، لكن ماني وعلى غير عادته سدد بقوة وسط المرمى لتجد الحارس كباصكي أبو جبل الذي ابعدها. ولم يستثمر ماني فرصة مواتية لاركان الكرة الشباك، ليستمر تضييع فرص السنغال.
ونجح الفراعنة في كبح الخطورة، ولعبوا باقتصاد معولين على محمد صلاح الذي تحرك وفعل ما شاء بالتوغل والمراوغة لكن بدون نجاعة نتيجة دفعه للعب بعيدا عن المعترك.
ومرت رأسية إسماعيل صار بردا وسلاما على “أبو جبل “.
واستمر الضغط السينغالي بتنظيم هجمات منظمة كانت تنتهي بتدخل الدفاع وخصوصا الحارس المصري( حاز على أفضل لاعب في المباراة )، وكل الفرص لم تستثمر.
واكتفى المصريون بالدفاع ما جعل فرصهم قليلة، فاضطر المدرب “كيروش ” ( المطرود في مباراة النصف أمام الكامرون ) لتبديلات راميا بمروان وزيزو وتريزيكي دفعة واحدة( د 66) .
وغلبت الانفرادية على ساديو ماني عكس محمد صلاح الذي كان سخيا في مد زملائه بكرات خلقت بعض الفرص، فانتهى الوقت الأصلي على البياض، ليلتجئ الطرفان إلى الشوطين الإضافيين، حيث تميز الأول منهما باستحواذ التيرانغا على الكرة ومجريات اللعب فاتيحت لهم أربع فرص لم يحالفها النجاح، ويرجع الفضل في بقاء النتيجة متعادلة للحارس كباصكي، ولأنه كان كذلك فقد حالفه الحظ في(د114) لتصطدم رأسية ديينغ به وتغادر الميدان، ليرد المصريون(د 116) بهجمة منسقة تصدى لها الحارس إدوارد ميندي.
وانتهى الوقت الأصلي و الإضافي بالتعادل الأبيض لتبتسم ضربات الحظ لمنتخب السنغال(4/ 2).
واسدل الستار عن فعاليات النسخة الثالثة والثلاثين للكان بالكامرون، ويضرب الموعد بالكوت ديفوار 2023 في دورتها 34 حيث تسلم ممثلها علم الدورة ، كما عرف الحفل الختامي تتويج ادوارد ميندي حارس السنغال أحسن حارس مرمى بكان الكامرون، ولقب أحسن لاعب بالدورة للسنغالي ساديو ماني، ونال هداف الدورة الكامروني فانسون(فنسينت ) بوبكار الحذاء الذهبي، وتسلم الطاقم التحكيمي ميداليات( ضمنهم ثلاث حكام مغاربة كانوا بغرفة الفار، ويتعلق الأمر ببشرى كربوبي وبرانسي وزوراق )، كما تسلم المنتخب المصري الميداليات الفضية، والمنتخب السنغالي الميدايات الذهبية، ثم صعد عميد المنتخب السنغالي رفقة رئيس الفيفا انفانتينو ورئيس الكاف موتسيبي حاملين الكأس الفضية لتوضع بين يدي رئيس الكامرون بول بيا الذي سلمها للعميد كوليبالي ، فانطلقت الاحتفالات السنغالية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!