جديد في قضية اعتقال رئيس بلدية ازمور السابق بتهمة تزوير “هبة”

2014-06-14T12:59:33+01:00
2014-06-14T18:43:18+01:00
أزمورعدالة
14 يونيو 2014آخر تحديث : منذ 6 سنوات
جديد في قضية اعتقال رئيس بلدية ازمور السابق بتهمة تزوير “هبة”
رابط مختصر

المتابعة: رضوان الحسني عن جريدة المساء

انهى المكتب الوطني لمكافحة الهجرة التابع للفرقة الوطنية للشرطة القضائية ،مجريات التحقيق مع الرئيس السابق لبلدية ازمور ،الموظف السابق بالمحافظة العقارية انفا بالبيضاء “ع بلع “، المتابع في حالة اعتقال بتهمة تكوين عصابة متخصصة في الاستيلاء على عقارات الاجانب عن طريق الاحتيال والتزوير ،على ان تتم احالته على قاضي التحقيق بداية الاسبوع المقبل لاستكمال التحقيق في قضية اتهامه بتزوير وثيقة للاستيلاءعلى بناية مجاورة لسكنه، في ملكية اختين فرنسيتين ،كما اعطت النيابة العامة امرها الى الفرقة الوطنية لاصدار مذكرة بحث وطنية ودولية في حق موثق فرنسي يدعى “روكا ايتيين” مع امر باعتقاله ،والاستماع الى موثق بالمغرب يدعى” ع،أ “.

وحسب الوثائق التي حصلت عليها الجريدة ،فان رئيس بلدية ازمور السابق متهم بتزوير اصل وكالة عامة، واصل عقد هبة ونظيره، صادرة عن اختين فرنسيتين مصادق عليها من طرف السلطات الفرنسية ،اضافة الى تزوير نسخة من رسم عقاري ،وجاءت متابعة المعني رفقة موظفة بالجماعة الحضرية انفا التي لها سوابق قضائية في النصب والاحتيال والتزوير،ورئيس مصلحة تصحيح الامضاءات سابقا بالجماعة نفسها استنادا الى نتائج تقرير الخبرة الذي اجرته المصلحة المركزية للتشخيص القضائي بقسم الشرطة التقنية والعلمية بالرباط،على اصل الوكالتين العامتين موضوع النزاع  والذي اظهرت نتائجه ان عبارة السماح للموظف المعتقل ببيع او امتلاك العقار موضوع النزاع تمت اضافتها بحبر وكتابة تخالف عن باقي النص با لوكالتين الخاصتين بالمواطنين الفرنسيين.

يذكر ان القضية تفجرت بعد تقدم سكان البناية موضوع النزاع بشكاية وطعن في قرارات الافراغ التي استصدرها المعني بالامر في حق مجموعة من الاسر التي تكتري شققا بالنيابة موضوع النزاع منذ سنوات ،وذلك بدعوى انه اصبح يمتلكها ويرغب في هدمها واعادة بنائها،ما دفع عناصر الشرطة القضائية الى ان تجري تحقيقات معمقة،كان التنسيق فيها مع السلطات الفرنسية من اجل التدقيق في الوثائق الصادرة من هناك ، حيث بينت التحقيقات ان الفرنسيين لم يسبق لهما ان حضرتا الى المغرب منذ 1965 تاريخ مغادرتهما له.

هذا في الوقت الذي مازال المعني بالامر “ع, بلع “يصر على ان الفرنسيين حضرتا الى المغرب سنة 1993 رفقة وكيلهما وعرضتا عليه بحضور السكان وثائق العقار ،واتفق معهما على شرائه منهما بمبلغ مالي قدره 120 الف درهما عبر عقد هبة صوري.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!