صلاة الجنازة على أعضاء المجلس البلدي لأزمور

2014-07-07T13:52:40+00:00
أزمورجهوية
7 يوليو 2014آخر تحديث : الإثنين 7 يوليو 2014 - 1:52 مساءً
صلاة الجنازة على أعضاء المجلس البلدي لأزمور

بقلم:عبدالواحد سعادي

الحمدلله وحده ولايدوم إلا ملكه ،وكل نفس ذائقة الموت،فقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.صدق الله العظيم.الآية …

عقد مؤرخ في 30 يونيو 1908 برسم تعيين أعضاء المجلس البلدي لمدينة أزمور،في متم جمادى الأولى 1326 الموافق لثلاثين يونيه 1908 عندما وصل سيادة الجنيرال داماد القائد العام للجيوش الفرنسية أمام مدينة مولاي بوشعيب – أزمور – كما تنطقها فرنسا نتقدم الأعيان وصرحوا إليه بأن الرجل الذي كان يدعي أنه هو الباشا الذي يحكم المدينة باسم السلطان قد اختفى ولم يظهر له أتر وبذلك أصبحت أزمور بدون رئيس ولا عامل.

فأشار عليهم الجينرال إذ ذاك باختيار  مجلس بلدي من بينهم يكون لأعضائه نفس البرنامج ،ثم بانتخاب رئيس لهذا المجلس يتخذون تحت إشرافه القرارات التي تقتضيها مصلحة المدينة وتتطابق مع تقاليد البلاد باسم جلالة السلطان.

وبعد المداولة تم انتخاب الأعضاء الآتية أسماؤهم وقدمت اللائحة للجنيرال الذي استقبل الأعضاء الآتية أسمائهم:

الجيلالي بن الحاج الوعدودي – الحاج بوعزة ولد الفقيه بن دحو – السيد الحاج محمد الشوفاني -السيد أحمد الشوفاني – السيد محمد الزين – السيد الحاج ابراهيم بن العربي بن الشرقي – السيد ادريس ابن قاسم – السيد محمد بن الحاج بوشعيب  العبدي – السيد الحاج محمد البار – السيد أحمد واجو – السيد الحاج أحمد بن عشيبة – السيد عبدالسلام بن الوعدودي.

ثم صرح هؤلاء الأعيان للجنيرال بأنهم أختاروا بالاجماع السيد الجيلالي بن الحاج الوعدودي ليكون رئيسا للمجلس البلدي وعاملا على المدينة،فأخبرهم الجنيرال أنه يوافق على هذا الاختيار،وطلب في الحين من السيد الجيلالي بن الحاج الوعدودي أن يعمل ما في وسعه لاقرار الأمن والسكينة في البلاد وأن يمارس مهامه بمساعدة ممثلي السكان ،باسم السلطان ،وأشار بالخصوص الى ضرورة اعادة الامن في منطقة مولاي بوشعيب وطرق أزمور ونواحيها تسهيلا للذهاب والاياب بين البريجة والدارالبيضاء.

وحرر في معسكر سيدي علي بتاريخ 30 يونيو 1908- متم جمادى الاولى 1326-

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!