الرهانات المستقبلية لمدينة أزمور في عهد المجلس البلدي الجديد إلى اين؟

2015-11-14T07:31:48+00:00
أزمور
13 نوفمبر 2015آخر تحديث : السبت 14 نوفمبر 2015 - 7:31 صباحًا
الرهانات المستقبلية لمدينة أزمور في عهد المجلس البلدي الجديد إلى اين؟

أزمور أنفو24:

قبل استحقاقات الانتخابات الجماعية شتنبر2015 طالب مجموعة من ساكنة المدينة التغيير من أجل الأفضل ،كما كان شعار حزب فيدرالية اليسار الديمقراطي بأزمور هو أن يعمل على تغيير الوضع للأحسن وتحقيق التنمية حتى لا يضيع مستقبل مدينتا. كما سطر الحزب في برامجه عدة نقط من بينها العمل على خلق مجال للصناعات الخفيفة ووحدات انتاج لخلق مناصب شغل وتوفير موارد جديدة للجماعة.

دعم قطاع السياحة وخلق فضاءات استراحة وترفيه لجلب السياح وتوفير الخدمات الضرورية ،تجهيز كورنيش واد أم الربيع بالإنارة والخدمات بما فيها الأمن وتشجيع الاستثمار في الخدمات السياحية والسهر على نظافة المدينة وجاذبيتها وزيادة الفضاءات الخضراء فيها تمثيلا لا حصرا.

الحرص على الحكامة الجيدة في الادارة والتسيير ووضع كفاءات في المكان المناسب ،وتوفير فرض التكوين المستمر للموظفين بالبلدية .

العمل على هيكلة المدينة العتيقة بترميم ما تهدم ورد الاعتبار للموروث الثقافي والتاريخي ودعم البنية التحتية .

العمل على أن تتوفر المدينة على خدمات صحية لائقة ومراكز جديدة متخصصة لتصفية الدم وغيره من الخدمات.

العمل على خلق نواة جامعية بالمدينة .

إقامة أسواق نموذجية تساهم في حل المشاكل العالقة وإعادة هيكلة الأسواق المحلية وإيجاد حل جدري وانساني للباعة المتجولين ولباعة السمك.

تحسين خدمات النقل العمومي وبناء محطة طرقية تليق بالمدينة.

المطالبة بكل اصرار على توسيع المدار الحضري لمدينة أزمور وذلك بضم شاطئ الحوزية وتوسيع المدينة في اتجاه اولاد رحمون وإعطاء صفة عمالة لهذه المدينة التاريخية .

تشغيل التشغيل الذاتي للشباب ودعم المبادرة والابداع الارتقاء بالمستوى المعيشي للمواطن وتعزيز الدعم الاجتماعي للفئات الهشة……. هذه هي مجمل برامج الحزب اليساري مع تدعيم الأنشطة الرياضية والرقي بها إلى الأفضل لكن ماذا أنجز مجلسنا الموقر من هذه البرامج؟

هل هي مجرد برامج لإغناء برنامجه الانتخابي؟

هل فعلا حقق المجلس جزء منها على أرض الواقع؟

أم تبقى مجرد وعود ،وحبر على ورق؟

أم سيتم تطبيقها على أرض الواقع في المدى القريب؟

تلكم أسئلة كثيرة تطرحها ساكنة المدينة تنتظر أكثر من جواب من مجلسها الجديد؟

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!