خديجة المرابط ام البشائر تفضح البوليساريو بمقر الأمم المتحدة

2016-03-18T21:51:24+00:00
سياسةوطنية
18 مارس 2016آخر تحديث : الجمعة 18 مارس 2016 - 9:51 مساءً
خديجة المرابط ام البشائر تفضح البوليساريو بمقر الأمم المتحدة

received_10207637688194077

received_10207637688234078

ازمور انفو24 المتابعة:سعيد الخاتيري

كعادتها دائما أقدمت خديجة المرابط أم البشائر نائبة رئيسة الأممية الليبرالية للنساء والمكلفة بشمال إفريقيا والشرق الأوسط وعضو لجنة حقوق الإنسان بالأممية الليبرالية على فضح واقع النساء المحتجزات بمخيمات العار بتيندوف فوق التراب الجزائري حيت أوضحت أمام المشاركين أن النساء المحتجزات يتعرضن لأبشع أشكال التعذيب والاعتداء والتنكيل في خرق سافر لحقوق الإنسان كما نددت بالتصريحات المشينة للامين العام الاممي المعادية لوحدة الوطن.
وتعتبر خديجة المرابط أم البشائر من النساء المناضلات المتألقات وتحضى بتقدير ولها مكانة مميزة وطنيا ودوليا. وهذا نص المداخلة :
“نعرب عن تضامننا مع أخواتنا المحتجزات في مخيمات تندوف اللواتي يعانين من الاختطاف وكل أشكال التعذيب وانتهاك حقوق الإنسان والعيش في ظروف غير إنسانية، ضحايا لتحويل واختلاس المساعدات الإنسانية الدولية على مدى أربعة عقود، أيضا الإحباط الشديد التي يعاني منه الشباب في مخيمات تندوف الذي يجعلهم عرضة للتجنيد من قبل الجماعات المتطرفة التي تنشط في المنطقة.
وأود أن لا أفوت هذه المناسبة، كمواطنة مغربية تتحدث اليوم في الأمم المتحدة، أن أغتنم هذه الفرصة وأضم صوتي إلى صوت 3 ملايين من المغاربة الذين خرجوا الأمس في مسيرة في العاصمة الرباط للتنديد بالتصريحات التي أدلى بها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول الصحراء المغربية خلال زيارته الأسبوع الماضي الى مخيم تندوف والتي تعتبر دعوة إلى تفاقم الوضع الأمني بالمنطقة، وتشكل انتهاكا ومسا للقانون الدولي. بان كي مون استخدم عبارات خطيرة ليس لها أي سند قانوني أو سياسي، معتبرا استرداد المغرب لصحرائه بأنه “احتلال”. هذا الموقف الذي يقوض مبدأ حياد الأمم المتحدة وذلك في تناقض صارخ و خرق لالتزامات الحياد و دور ميسر للحوار والتفاوض بين أطراف النزاع والذي كان من المفترض التوصل إلى حل سياسي عادل ومقبول، مع الأخذ بعين الاعتبار المقترح المغربي للحكم الذاتي.”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!