زعيم حزب سياسى في المعارضة بالمغرب: بلدنا يحافظ على شعرة معاوية مع الجزائر

2013-12-03T20:51:53+00:00
أزمورجهويةسياسةوطنية
3 ديسمبر 2013آخر تحديث : الثلاثاء 3 ديسمبر 2013 - 8:51 مساءً
زعيم حزب سياسى في  المعارضة بالمغرب: بلدنا يحافظ على شعرة معاوية مع الجزائر

 

قال مصطفى الباكورى، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة المغربى المعارض، إن “بلدنا يعمل على الحفاظ على شعرة معاوية مع الجزائر” (في إشارة إلى الحرص على استمرار العلاقات بين البلدين).

 

و أضاف الباكورى، فى ندوة سياسية مساء أمس الاثنين  بالعاصمة الرباط، أن “على الشعبين المغربى و الجزائرى ألا يتأثرا بالخلاف السياسى القائم بين الدولتين”، مشيرًا إلى أن “كلا الشعبين يجهل الآخر“.

 

و اعتبر الباكورى أن “من شأن زيارة العاهل المغربى للولايات المتحدة و الاستقبال الذي حظى به من الرئيس باراك أوباما، و وصف الأخير للمقترح المغربى القاضى بمنح منطقة الصحراء حكما ذاتيا، بالجدى و ذى المصداقية و الواقعى، أن تعزز دور المغرب فى المنطقة“.

 

و أوضح أن “موضوع الصحراء يهم كل المغاربة و ليس مقتصرًا على الملك أو الحكومة أو الأحزاب”، مضيفًا أن “الأغلبية الساحقة من المغاربة مقتنعون ومتمسكون بمغربية الصحراء“.

 

و أشار الباكورى إلى ما اعتبره “تحسنًا” بشأن حضور المغرب فى أفريقيا، روحيا واقتصاديا، لكن هذا الحضور، بحسب الباكورى، يحتاج إلى “تعميق لكى يعطى مفعوله، و لكى لا تكون له مخلفات سلبية”، على حد تعبيره.

 

و جوابًا عن سؤال حول سعى حزب الأصالة و المعاصرة إلى تقنين زراعة و الاستعمال الطبى لنبتة القنب الهندى (الكيف)، المثير للجدل، قال الباكورى، إنه “لا يجب السقوط فى فخ من يستغل هذا الأمر ضد المغرب فى الخارج (فى إشارة إلى الجارة الشمالية للمغرب إسبانيا)، و ألا يكون هذا الموضوع موضوع مزايدات سياسية“.

 

و أضاف أن “هذا الموضوع يجب أن يُطرح لأنه لم يعد هناك تابوهات فى المغرب“.

 

و ما يبرر السعى إلى تقنين زراعة القنب الهندى (الكيف)، بحسب الباكورى، هو “الاستعمالات الطبية البديلة التى تدخل هذه النبتة فى مكوناتها كما فى أوروبا و كندا”، لكنه استدرك بالقول إن “للكيف استعمالات مضرة و ستبقى كذلك، و يجب أخذ الحذر فى هذا الأمر، لأن الموضوع تتداخل فيه عوامل أمنية و قانونية  وصحية و اجتماعية“.

 

وفى سياق آخر، رفض الباكورى إعطاء موقف محدد من سعى بعض الفرق البرلمانية من الأغلبية والمعارضة إلى سن قانون يجرم التطبيع مع إسرائيل، وقال إن “إيماننا بالقضية الفلسطينية لا يوازيه إلا إيماننا بالقضية الوطنية الأولى مغربية الصحراء، لكن موضوع التطبيع يطرح إشكالات كثيرة”، وانتقد الباكورى ما أسماه بـ”تجاهل مشروعية القضية الفلسطينية فى المجتمع الدولى لصالح قضايا أخرى أقل أهمية“.

 

وقال الباكورى إن حزبه “مستريح” فى موقع المعارضة للحكومة المغربية الحالية، ولا يسعى إلى تغيير هذا الموقع، مضيفًا أنه “ليس هناك مبرر لتغيير هذا الموقع، الذى نعتبره طبيعيا، وغير الطبيعى فى نظرنا هو تغيير موقعنا، لأننا إذا دخلنا إلى الحكومة سنزيد من ضبابية المشهد السياسى، وختم قائلاً “ما نسعى إليه هو استقرار الوضع السياسى فى بلادنا، والعمل على توضيح المشهد السياسى“.

 

ووقعت عدة أزمات فى العلاقات بين المغرب والجزائر حول إقليم الصحراء الذى يراه المغرب جزءًا لا يتجزأ من أراضيه، ويتهم الجزائر بدعم جبهة “البوليساريو” التى تطالب بانفصاله عنه

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!