القناة الأولى تهاجم إدارة المستشفى الكبير بالجديدة وتتهم الطاقم الطبي بالتهاون في إسعاف جرحى حادثة الطريق السيار

2013-12-25T10:10:43+00:00
جهوية
25 ديسمبر 2013آخر تحديث : الأربعاء 25 ديسمبر 2013 - 10:10 صباحًا
القناة الأولى تهاجم إدارة المستشفى الكبير بالجديدة وتتهم الطاقم الطبي بالتهاون في إسعاف جرحى حادثة الطريق السيار

الجديدة24.

انتقد التقرير الإخباري للقناة الأولى الذي غطى حادثة السير المأساوية التي شهدها الطريق السيار ليلة أمس الاثنين، انتقد وهاجم بشدة إدارة المستشفى الكبير بالجديدة الذي افتتح أبوابه أمام المرضى بحر الأسبوع الماضي. 

وحسب التقرير الاخباري الذي بثته القناة في أخبار الظهيرة ليوم الثلاثاء، فقد اتهم ادارة المستشفى بمنع الصحافة ووسائل الإعلام الوطنية من الولوج الى داخل المستشفى لاطلاع الرأي العام الوطني عن حالة الجرحى الذين تجاوز عددهم ال 25 جريحا في حادثة السير المأساوية التي شهدها الطريق السيار الرابط بين الجديدة والبيضاء والتي أودت بحياة 6 أشخاص.

كما اتهم نفس التقرير على لسان أحد أقرباء جرحى الحادثة، المستشفى بمنع عائلات المصابين من الاطمئنان على صحة اقرباءهم وذويهم، بعد أن أعطيت الأوامر الى عناصر الحراسة، بمنع أي شخص من الدخول الى المستشفى، دون اعطاء اي مبرر لذلك. كما عبر أحدهم خلال تصريحه على القناة الاولى عن الاستياء من الخدمات العلاجية المقدمة، مضيفا أنه في الوقت الذي كان على الأطباء والممرضين الانكباب على إسعاف الجرحى، انشغل معظمهم في منع اقرباء الجرحى من الدخول للاطمئنان على ذويهم.

وتجدر الاشارة الى أن المستشفى الكبير لمدينة الجديدة، قد انطلق به العمل فعليا يوم الخميس الماضي، بعد أن تم نقل كل المرضى الذين كانوا يرقدون بمستشفى محمد الخامس بوسط المدينة، عبر العشرات من سيارات الاسعاف على مدى يومين كاملين، كما تم نقل أيضا كل

اللوازم وبعض الآليات القديمة التي كانت موجودة بداخل المستشفى الاقليمي الى المستشفى الجديد، وهو الامر الذي أثار الكثير من الاستغراب لدى الرأي العام حول الجدوى من نقل بعض الآليات والكراسي وكل اللوازم القديمة، الى المستشفى الجديد، علما أن المستشفى الجديد انفق على تجهيزه أكثر من 40 مليار سنتيم.

هذا وخلافا لما كانت تدعيه ادارة المستشفى ومعها المندوبية الإقليمية للصحة، بأنها ستقوم بتحسين استراتيجيتها التواصلية مع المواطنين والصحافة المحلية ، مباشرة بعد انتقالها الى مقر المستشفى الجديد، الا أن ادارة  المستشفى مازالت تواصل تعتيمها عن الظروف والكيفية التي تم فيها الانتتقال الى المستشفى الجديد، كما أنها لم تكلف نفسها اصدار اي بيان او بلاغ للرأي العام حول الظروف التي ميزت الانتقال الى المستشفى الجديد. والى حدود كتابة هذه السطور، ما زال يمنع منها كليا على الصحافة ومعهم الرأي العام المحلي من الولوج الى داخل المستشفى الجديد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!