سياسة : تأملات في فنجان الاستحقاقات

azemmourinfo24
أزمورسياسة
azemmourinfo2429 أغسطس 2021آخر تحديث : الأحد 29 أغسطس 2021 - 11:12 مساءً
سياسة : تأملات في فنجان الاستحقاقات

ازمورانفو24:بقلم .محمد زلواش.

ونحن على بعد ايام عن الانتخابات المقرر اجراءها في شهر شتنبر، قررت ان ادون هذه الكلمات لتبقى شاهدة على هذه المرحلة. لست من رواد ومستعملى الفضاء الازرق وقداطلعت صدفة على احدى التدوينات والتي تراشق فيها بعض المرشحين اتهامات مجانية.وقد هالني ماقرأت واستغل هذه المناسبة لاتقدم لجميع المرشحين والمرشحات من مختلف الاحزاب وشتى المشاربب مايلي: كفى من العبث، لكم جميعا الحق في الترشح لان هذا هوالتعبيرالصحيح لحق المواطنة فتباروا واجتهدوا في ايجاد الحلول لمشاكل المدينة.وتسابقوا في اعداد برامج الاقلاع الاقتصادي للمدينة لأنكم جميعا تنتمون اليها وستدفون في جوف ترابها. تفادوا وتحاشوارمي بعضكم والنبش في السير الشخصية وترفعوا عن الصغائر لان هذا الفعل يضر بالعملية الديمقراطية ويفرغها من محتواها النبيل. فالتمثيلية شىء مقدس وهي تكليف تناط باعناقكم وتتحملون وزرها كماتفرحون بغناءمها. القطارينطلق من محطة الانطلاق ويختم رحلته عند وصوله نقطة النهاية واثناء رحلته يمر من مختلف المحطات قد ينزل البعض وقد يصعد اليه اثناء سيره ركاب جدد ولكن في النهاية يصل القطار الى محطة النهايةوقديصل في موعده اوقديتاخر قليلا اوكثيرا ولكنه لايصل قبل موعده.فمن الصعوبةمما كان التنبأ بالنتيجة وهذا شىء طبيعي لان العملية الانتخابية لاوجود فيها لليقين والجزم بل هي فضاء للاجتهاد والتباري والتخيل والتقدير وهدا هومنبع الفساد ومنه يتدخل المفسدون لاجهاض ووءد العملية الانتخابية النبيلة.،، فاخطر ماتصاب به الديمقراطية هو ان يتحول الحصان طروادة# الذي اختفى فيه  الا عداء# يحمل ويوصل كل صاحب حاجة وغاية دون ان تكون له مرجعية فكرية وتصور مجتمعي وامتداد شعبي داخل مكونات الساكنة المهترءة التي تشكل السوادالاعضم من الناخبين والتي تتشكل مطالبهم وهي التي ليست بالعسيرة؛_ مدينة نضيفة_،خدمات مجانيةوناجعة_تدبير معقلن لميزانية الجماعة_/وعاء عقاري معقول/نهضة فكرية وثقافية/أحداث مصالحة بين المواطن وبناية البلدية. فالانتخابات المحلية لن تكون كسابقاتها بل ستكون فضاءاجديدا وغريبا سيكشف عن وعي جديدوسيغير وجهه تغييرا جدريا وخصوصا انه ياتي بعد عام ونصف  من وباء كورونا وماتركه من بصمات وندوب على المدينة وواقعها الاقتصادي.

والا جتماعي. وحتى يترفع المرشحون عن السلوك الخطأ فليلتقوا في مناضرة فكرية ويطرحوا تصوراتهم والحلول التي يقتر حون وان يكون مبدأ المحاسبة هو قسمهم. وحتى لاننسى فهذه الفرصة ربما هي إلا خيرة لانها تعتمد على الدوائر لدى فعلى كل دائرة ان تمنح المدينة اجود مرشحيها وكل انتخابات وانتم بخير.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!