احتجاز و تممطل و اخفاء و اتلاف و اللامبالات … احتجاز “قرار الاحالة على التقاعد” في وزير التربية الوطنية يطارد المتقاعدين

3 أبريل 2014آخر تحديث : الجمعة 4 أبريل 2014 - 12:02 صباحًا
احتجاز و تممطل و اخفاء و اتلاف و اللامبالات  …   احتجاز “قرار الاحالة على التقاعد” في وزير التربية الوطنية يطارد المتقاعدين

احتجاز “قرار الاحالة على التقاعد” في وزير التربية الوطنية يطارد  فيئة المتقاعدين

MEN wafaaaaaaaaaa arreté

أزمورأنفو24:  يكتبها عبد العظيم حمزاوي

لم تبقى الا بضعة أيام تتمثل في 4 أيام لمغادرة بعض رجالات و نساء التعليم عملهم بصفة نهائية لولوج سلك “المتقاعدين” و وزارة التعليم في سبات أو سقطت سهوا أو أن هذه الفيئة أصبحت من المفقودين لديها حيث لا زال الكل من هو على حافة “التقاعد” ينتظر “قرار الاحالة على التقاعد” الذي لم يكتب له الحظ أن يطفو ا على سلاليم الادارية أو أن وزارة التربية الوطنية ترفض و تماطل لسبب في نفس يعقوب “يعلمها أصحاب القرار و من معهم من النقابات الهارمة” تسلمهم قراراتهم هته بدريعة ” رجالات و نساء التعليم أصبحوا مهملين و غير صالحي الاستعمال” رافضة تنفيذ بنود الدستور و قوانين الوظيفة العمومية و حقوق الانسان الشيء الذي يلزمها القيام بما يجب القيام به مع استكمال إجراءات التقاعد لهم اعتبارا من يوم بلوغهم سن 60 سنة كلملة و صرف رواتبها بدون تأخر و لا تماطل .

صورة من الأرشيف
صورة من الأرشيف

و من هذا المنبر نناشد الجهات المعنية إيجاد حل لمشكللات هذه الفيئة التي لاحت بداياتها مع استعطاف الوزارة لهذه الفئة باسكمال السنة الدراسية الحالية متناسية حقوقهم حيث تقدمت بطلبها المبكر هذا و الذي قبل بالرفض و عدم الموافقة و عدم الرضى عليه من لذن المتقاعدين و المتقاعدات لهذه السنة الدراسية و لم يصدا قوا عليه ….أم أن الوزارة متربصة لتفاجؤتهم بأن قرار التقاعد ألغي رغم إكمالهم المدة النظامية و نفادها، علما أن استمرارهم في العمل يصير غير قانوني و لا يكتسي أي شرعية … إلا أن هذا التماطل و حرمان المواطن من حقوقه و امتناع الوزارة عن استكمال إجراءات التقاعد يعد اهانة و تنكيل و عدم الاعتراف بما ضحى به رجل التعليم في سبيل تربية و تعليم الناشأة، ان هذا التعامل من قبل وزارة التعليم سيجبر هذه الفيئة اللجوء الى كل الوسائل النضالية و إلى ديوان المظالم (المحكمة الإدارية) قصد إلزام وزارة التربية والتعليم باستكمال إجراءات إحالة المتقاعددين لسنة 2014 إلى التقاعد . و من مصادر موثوقة أن “قرارات التقاعد موقعة و مأشر عليه و هي في رفوف مكاتب الموارد البشرية بالرباط” في انتظار تدخل السماسرة و الوسطاء و “اشلاهبة” لكي يصبح المتقاعد دمية و الاتسهثار به بعد أن أفنى زهرة عمره في سبيل الوطن بكل تفان و أفاد ت مصادر جد مطلعة أن قرار التقاعد في سن 60 عاما أصبح نهائيا و واجب تنفيد في حق هؤلاء ، إلا أن إدارة وزارة التربية الوطنية بتراب جهة عبدة دكالة لم تستجب لتنفيذ القرارات لتعود الى عادتها الرشوة و الزبونية و المحسوبية المعهود فيها و المتصف به و لدي الذليل القاطع على ذلك .

retraité en position debout 2014

و أصبح المقبلون على التقاعد في قاعة الانتظار و الأمل… ينتظر المتقاعدون مصيرهم المجهول الذي أصبح معلقا بين أروقة وزارة التعليم و أكديمية دكالة عبدة و بين سنذال الحولة و المصارف اليومية و تكاليف متابعة دراسات أبنائهم بالمعاهد و الجامعات .
و للتذكير فان اللأستاذ ع.ح. قام بتأليف كتاب تحت عنوان “الطعن في خاصرة الفرح ” شرح فيه تفاصيل قضيته و فصول معاناته مع وزارة التربية الوطنية و من يدور في فلكها

retraité stopMIDEAST ISRAEL PALESTINIANS
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!