منظمة الشبيبة الاستقلالية تعقد مؤتمرها الجهوي بقاعة نجيب النعايمي بالجديدة على وقع اعتداءات

24 مايو 2014آخر تحديث : السبت 24 مايو 2014 - 6:17 مساءً
منظمة الشبيبة الاستقلالية تعقد مؤتمرها الجهوي بقاعة نجيب النعايمي بالجديدة على وقع اعتداءات

ازمور انفو24 المتابعة: الجديدة 24

تعرض مناضلون من منظمة الشبيبة الاستقلالية حضروا، مساء اليوم الجمعة23 ماي من العام الجاري، أشغال مؤتمرهم الجهوي لجهة دكالة˗عبدة، لاعتداءات،  خلفت 3 ضحايا، ضمنهم المفتش الإقليمي لحزب الاستقلال بالجديدة.

وحسب مصدر، فإن أحد الحاضرين تحرش جنسيا، في حدود الساعة الرابعة من مساء اليوم الجمعة، بزوجة مسؤول حزبي، داخل قاعة الرياضة نجيب النعامي، التي احتضنت المؤتمر الجهوي لشبيبة حزب الميزان،  الذي حضره الأمين العام حميد شباط وقيادات حزبية بارزة. وقد تطور الوضع إثر تدخل زوج السيدة المحصنة، إلى صراع استعملت فيه أسلحة بيضاء، تم إدخالها في غفلة من مسؤولي ومناضلي الحزب والمؤطرين الذين كانوا يسهرون على الأمن والحراسة داخل قاعة المؤتمر.

وحسب ، كاتب فرع منظمة الشبيبة الاستقلالية بأزمور، أن مجموعة تتكون من حوالي 30 فردا، هاجموا مناضلين قدموا من مدينة أزمور، على متن 8 حافلات. حيث استعمل ثلاثة منهم في اعتداءاتهم أسلحة بيضاء. وقد تدخل أحمد الحمولي، المفتش الإقليمي لحزب الاستقلال، لفض النزاع الدائر. حيث رشقه أحدهم، حسب المصدر ذاته،  بحجر أصابه في الرأس، سقط على إثره على الأرض فاقدا وعيه.

وقد جرى نقل 3 مصابين من المناضلين المعتدى عليهم، في حالة صحية حرجة إلى المركز الاستشفائي الإقليمي بالجديدة، حيث يخضعون للعناية الطبية المركزة. وقبل ذلك، تسلل أحد المعتدين إلى داخل سيارة الإسعاف، وحاول تصفية مصاب على متنها، يضيف المسؤول الحزبي.

وعن أسباب هذا “التشرميل”، أفادالكاتب المحلي  لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، أن التنظيم المحكم لفرع أزمور، وديناميته وحويته، وإشعاع أنشطته، وانضباط مناضليه وأخلاقهم العالية، أثارت حفيظة مناضلين حساد وغيورين، وجعلتهم يدبرون بنية مبيتة مع سبق الإصرار، هذه الأعمال الإجرامية التي وقعت في مكان معزول، بعيدا عن الشارع العام، حيث كان رجال الشرطة يسهرون  على استتباب الأمن والنظام العامين، وعلى تنظيم حركة السير والجولان.

هذا، وفتحت الضابطة القضائية لدى الدائرة الأمنية الأولى التي تؤمن مهام المداومة، بحثا، تحت إشراف النيابة العامة، أفضى إلى إيقاف مشتبه به، تم إيداعه تحت تدبير الحراسة النظرية، من أجل البحث معه حول الأفعال المنسوبة إليه، وكذا حول ظروف وملابسات ارتكابها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!