الصيدلاني محمد ميكو , حان الوقت لتقنين المنتجات الشبه الطبية

2014-05-30T22:07:44+01:00
الصحةمنوعات
30 مايو 2014آخر تحديث : الجمعة 30 مايو 2014 - 10:07 مساءً
الصيدلاني محمد ميكو , حان الوقت لتقنين المنتجات الشبه الطبية

المتابعة: عبدالمجيد رشيدي

تم تنظيم خلال الايام الاخيرة المعرض الدولي للمنتجات الشبه الطبية بفضاء فندق شيراتون بمدينة الدارالبيضاء، المعرض كان مميزا وحضر اليه  مهنيو القطاع من صيادلة وأطباء وجمعيات شبه صيدلانية كالجمعية المغربية للمستلزمات الشبه الطبية وممثلين عن شركات عالمية بأوروبا في هذا المجال

وقد كان لنا لقاء مع السيد محمد ميكو وهو من المنظين الرسميين للمعرض الذي اعطانا تعريفا مفصلا حول المنتجات الشيه الطبية المعتمدة في المغرب بطرق قانونية وكذا المنتجات الخاضعة للمراقبة والمتابعة حتى تكون ذات فعالية للمستهلك المغربي.

وأضاف السيد ميكو قائلا

 لقد حان الوقت لأجل تقنين هذه المهنة وحمايتها من بعض الممارسات المشبوهة لاشخاص لا علاقة لهم بها , والذين لا تتوفر فيهم الشروط اللازمة من تكوين ودراية بصناعة المواد الشبه الطبية، متمنيا من وزارة الصحة القيام  بتقنين هذه المهنة وحمايتها من اولئك الدخلاء وكذا حماية المستهلك منهم

وإلى جانب تصريحات السيد محمد ميكو , اكد لنا مجموعة من المختصين في هذا المجال والذين التقيناهم بالمعرض الدولي للمنتجات الشبه الطبية، كمنتجات الزيوت وما شابهها من مستحضرات طبيعية خالصة تهم المواطن المغربي واساسية لصحته , اكدوا أن قطاع المواد شبه الطبية، مازال يعرف فوضى، حيث تعج السوق المغربية بمستحضرات مقلدة  وغريبة عنهم تحمل علامات شركات كبرى، مشيرين على أنهم يعتمدون في تصنيع موادهم على المستحضرات الخالصة والطبيعية والتي تظم مواد اولية  يزخر بها المغرب متمنين من المواطنين المغاربة الاقبال على منتوجاتهم لانها مصنوعة بالمغرب بطرق صحية ومستلزمات ضرورية وطبيعية لصحة الانسان

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!