أزمور انفو 24:
تم مساء يوم الجمعة 5 دجنبر 2018 لقاء جمع أعضاء المجلس البلدي والسلطات المحلية والمدير الاقليمي للصحة ومدير المستشفى المحلي وعدد من جمعيات المجتمع المدني.
وتمحور اللقاء حول إلحاق جناح الأمراض الصدرية بالمستشفى المحلي بازمور.
وأجمع كل المتدخلين على ان هذا القرار بتحويل مستشفى الأمراض الصدرية من الجديدة الى ازمور تحت ضغط نقابي غير مقبول إطلاقا.
كما تطرق دكتور مختص للامراض الصدرية بإعطاء تفسيرات بخصوص مرض السل وكيفية القضاء عليه.
بعد ذلك تدخل مجموعة من أعضاء جماعة ازمور كلها رافضة إلحاق جناح الأمراض الصدرية بالمستشفى المحلي. كما حملوا المسؤولية للسلطات الإقليمية والمحلية ووزارة الصحة في شخص المدير الإقليمي الذي تسرع في اتخاذ القرار ، مع العلم أن المستشفى الإقليمي محمد الخامس الخامس السابق يتوفر على عشرات الاجنحة الفارغة،
اذا اليوم من يتحمل مسؤولية هذا الاحتقان الاجتماعي بالمدينة والذي تجاوز الصحة .حيث عرف الشارع الازموري وقفات واحتجاجات فاقت كل التوقعات شارك
فيها مع صوت المجتمع المدني أحزاب سياسية ونقابات وجمعيات من مختلف الأطياف، آخرها جمعية تسيير المركبيين الاجتماعيين التي وجهت رسالة الى الجهات المسؤولة حماية لأطفال روض سواني الموس
اليوم المطلوب من الجهات المسؤولة اتخاذ القرار المناسب لتجاوز كل ما من شأنه إشعال نار الفتنة كما هو حاصل في مدن أخرى،
وللتدكير فإن مرض السل لم تبق له تلك الخطورة فالعلاج والأدوية تترك المريض يعيش بين اهله
الاحتجاج مستمر بفعل المجتمع المدني والحلول بيد المسؤولين.

يتبع ….