أزمور انفو 24:

بمدينة اسفي تم عقد الاجتماع العادي الثالث للمكتب الوطني للهيئة الوطنية لناشري الصحف صباح الاحد 5 غشت 2018 .حيث تمت مناقشة آخر مستجدات الهيئة والأهداف المستقبلية لها وآخر التطورات بالساحة الاعلامية ببلادنا .

وأجمع اعضاء المكتب المركزي للهيئة الوطنية لناشري الصحف على ضرورة اعادة النظر في تشكيلة المجلس الوطني للصحافة، وفي القوانين المنظمة للمهنة الواردة في المدونة الجديدة المتعلقة بالصحافة والنشر، على اعتبار انها تتضمن شروطا مجحفة واقصائية لمجموعة من الناشرين الشباب، مصممة على مقاس جهات معينة، وتكرس هيمنة اسماء بعينها ظلت جاثمة ومنذ اكثر من عقدين من الزمن على أنفاس الصحافيين، وتتحكم في القطاع وفق اهواءها وانتماءها السياسي، وحققت مكاسب شخصية من منح الريع الذي تمنحه الوزارة الوصية لهيئتهم النقابية تحت ذريعة انها الاكثر تمثيلية.
واكد اعضاء الهيئة خلال دورتها العادية الثالثة المنعقدة اول امس الاحد 5 غشت بمقر منتدى اسفي للتنمية والبيئة، على ضرورة التسريع بانشاء فروعها الاقليمية لتمكين الناشرين بمختلف جهات واقاليم المملكة من المشاركة الايجابية في بلورة عمل الهيئة وتنزيل  مشاريعها على أرض الواقع خدمة لناشري الصحف ، ووفق سياسة اللاتمركز التي ينهجها المغرب.
استهل اجتماع الهيئة الوطنية لناشري الصحف في دورته العادية الثالثة بثلاوة سورة الفاتحة على أرواح كل من شقيقة الزميل عبد الهادي حميمو ، ووالدة الزميل منير الغرنيتي ، وشقيق ذ ـ  محمد  صالح اكليم رئيس الهيئة ، الذين وافتهم المنية ملبين نداء ربهم في الفترة الممتدة بين الدورتين الاخيرتين .
وتناول المجتمعون بالدرس والتحميص كل النقط الواردة بجدول اعمال الدورة التي عرفت نقاشا بناء ومسؤولا اتسم بالحكمة والرزانة والتعقل والغيرة على القطاع مما يترجم النضج المهني لدى كافة اعضاء المكتب المركزي. 
وفي كلمة بالمناسبة رحب رئيس الهيئة السيد محمد صالح اكليم باعضاء دار المجتمع المدني باسفي الذين قاموا بزيارة ود ومجاملة وتعارف لمكتب الهيئة ، معبرا عن استعداد هذا الاطار الحديث النشأة للعمل يد في يد مع فعاليات المجتمع المدني بعاصمة السردين والفخار اسوة بغيرهم في كل ربوع المملكة للمساهمة في بناء مغرب حداثي متفتح وديمقراطي، شاكرا الوافدين على هذه الخطوة التي ستبقى راسخة في ادهان اعضاء الهيئة، مثمنا مبادرتهم القيمة في تكريم الناشرين من خلال هدايا رمزية بحمولة كبيرة ومؤثرة.
بدوره اشاد السيد محمد لبجيوي عضو وفد دار المجتمع المدني باسفي التي تضم ازيد من 130 جمعية التئمت في اطار شبكة اقليمية تضم مختلف التوجاهات والاهتمامات ويجمعها هاجس العمل الجمعوي الجاد والبناء ، ـ اشاد بدور الاعلام في صناعة رأي عام وطني رشيد، منوها بالطفرة الصحفية التي عرفها المغرب مواكبة للتطور التكنولوجي الذي غزا العالم مع مطلع الالفية الثالثة، وعبر المتحدث عن قناعة اعضاء دار المجتمع المدني في العمل المشترك الذي يرنو الى اعطاء دفعة قوية للحقل الجمعوي في المغرب، وفق مقتضيات دستور سنة 2011 الذي منح صالحيات واسعة للفاعلين الجمعويين، وفتح امامهم آفاقا كبيرة كقوة اقتراحية بناءة،  للمساهمة في تطوير المغرب من خلال تأطير المواطنين أسوة بالدور المنوط بالاحزاب السياسية لضمان المشاركة الفعالة لكل مغربي انطلاقا من موقعه في صناعة القرار وخدمة الصالح العام . 
الى ذلك، صادق اعضاء الهيئة الوطنية على كل النقط الواردة في جدول اعمال الدورة بعد نقاش مستفيض لكل نقطة على حدة وادلاء كل عضو برأيه فيها في جو سادته الديمقراطية والتفاهم ورح المسؤولية، واتفق الجميع على اللقاء في دورة رابعة تعقد في تاريخ لاحق بمدينة اكادير ، بناء على دعوة كريمة من النائب الثاني للرئيس السيد محمد ابوري، ورئيس لجنة الشؤون الاجتماعية والتواصل السيد عمر عكيريش.