حتى نكون عند حسن ظن صاحب الجلالة بنا : المجتمع المدني مدعو للتعبئة الشاملة من اجل القضية الوطنية الاولى

2018-12-04T20:15:34+01:00
2018-12-04T20:16:06+01:00
دوليةمنوعاتوطنية
4 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ 9 أشهر
حتى نكون عند حسن ظن صاحب الجلالة بنا :  المجتمع المدني مدعو للتعبئة الشاملة  من اجل القضية الوطنية الاولى
رابط مختصر

أزمور انفو 24:

لا احد يشكك في دور الدبلوماسية الموازية للتعريف بالقضية الوطنية و تسويق حقيقة هذا الملف بكل دول العالم من اجل تعريفهم بالروابط التاريخية و الجغرافية للصحراء المغربية بوطنها الام المملكة المغربية.وحتى تتمكن الدبلوماسية الموازية من تحقيق اهدافها لابد ان يتم دعمها من طرف الدولة و تسهيل حضورها في كل المنتديات التي يكون فيها اعداء الوحدة الترابية متواجدين لكي نقطع عليهم الترويج لافكارهم المغلوطة حول ملف وحدتنا الترابية خصوصا وان هذا الملف شهد هذه السنة اختراقا مغربيا قويا داخل وخارج افريقيامن خلال تحركات ملك البلاد التي جابت افريقيا طولا وعرضا الشيء الذي أربك أعداء البلاد وجعلهم يتقهقرون ، لذلك ندعوا وزارة الخارجية من خلال سفاراتنا عبر العالم تسهيل مهمة سفراء الدبلوماسية الموازية من خلال مراسلة الجموع العامة التي تسهر على هذه الأنشطة وإحاطتهم بكل الانشطة التي تخص هذا الجانب، كما يجب دعم هذا بانشاء مكتبة الكترونية لقراءة كل الوثاءق والضهاءر التاريخية التي تربط مواطنينا في الجنوب بالعرش المغربي وترجمتها الى اللغات الحية لتسهيل ترويجها وقراءتها لمواطني والجمعيات الحقوقية للكثير من الدول التي تحتضن انشطة البوليساريو و داعمتهم في هذا الجزاءر وهي مبادرة سبق للناطق الرسمي للحكومة ان تحدث عنها عندما كان يحمل حقيبة وزارة الاتصال في عهد حكومة الاستاذ عبدالاله بنكيران الى انه لم نرى شيء تحقق من هذا . و يجب علينا ان نقطع نهاءيا الى غير رجعة مع سياسة الكرسي الفارغ في المنتديات الدولية حتى ولو لم تكن خاصة عن الصحراء المغربية.
اتمنى صادقا ان يتم دعم كل القوى الوطنية للدبلوماسية الموازية لحاجة المملكة المغربية لا بناءها سواء في الداخل او الخارج ليدافعوا عن الوحدة الترابية لوطنهم تعبيرا منهم عن تعلقهم باهداب العرش العلوي المجيد.

ابو نعمة نسيب /كريتيبا / البرازيل

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!