ازمورانفو24:سعيد الخاتيري.

باستياء كبير عبر آباء وأولياء التلاميذ بمدرسة للالة عائشة البحرية ومدرسة ابن حمديس عن قلقهم الكبير من الوضعية الحالية لمحيط المؤسستين خاصة جانب السلامة الطرقية، حيث يضطر أغلب أولياء الأمور إلى مرافقة أبناءهم خوفا عليهم من حوادث السير.
فأمام مدرسة لالة عائشة البحرية تنعدم السلامة بفعل استهتار المسؤولين بسلامة الأطفال حيث يعاني التلاميذ من العرقلة بفعل بقايا الأشغال منذ بداية الموسم مع عدم تواجد حواجز للحماية مما يجعلنا بين الفينة والأخرى نستفيق على وقع حوادث يروح ضحيتها أطفال أبرياء لادنب لهم سوى أنهم في أزمور.
نفس المعاناة يعيشها تلاميذ مدرسة ابن حمديس من انعدام السلامة وغياب حواجز السلامة.
لكل هذا ندعوا السيد باشا المدينة الى عقد اجتماع عاجل مع المجلس الجماعي ومسؤولي الأمن وممثل المديرية الاقليمية للتعليم للعمل بشكل جماعي من أجل مدرسة عمومية آمنة وسليمة وذلك عبر :

– تهيئة محيط المؤسسات التعليمية و الأماكن المكتضة بالأطفال .
– وضع الحواجز و الموانع أمام المؤسسات المدرسية لمنع توقف العربات .
– وضع علامات التشوير أمام المؤسسات التعليمية.
– توفير شرطة المرور أثناء دخول وخروج التلاميد.
– دعم وتشجيع برامج التوعية والتحسيس بتعاون مع جمعيات الآباء.