الاستحقاقات المقبلة بالمغرب

2015-07-25T21:31:08+01:00
أزمورجهويةحوار مع ..وطنية
25 يوليو 2015آخر تحديث : السبت 25 يوليو 2015 - 9:31 مساءً
الاستحقاقات المقبلة بالمغرب

أزمور أنفو 24 المتابعة:ذمصطفى لبريمي:

في إطار متابعتنا للاستحقاقات المقبلة بالمملكة المغربية وحصريا عبر موقع أزمور أنفو 24 حاور مدير الجريدة عبدالاله كبريتي ،ذ مصطفى لبريمي حول موضوع انتخابات سبتمبر 2015:

بداية سبتمر 2015 ستعود الانتخابات المحلية ليتمكن المغاربة من تجديد مجالس الجماعات الترابية.

وهي تدخل في إطار الاستحقاقات الانتخابية العامة التي دشنتها الانتخابات المهنية والتي ستليها الانتخابات الخاصة لمجالس الأقاليم والعمالات ثم الانتخابات التي تهم تجديد مجالس المستشارين.

ولا رب قائل يقول”انتخابات بأية عدت يا انتخابات بما مضى أو لأمر فيك تجديد”.

أهمية الجديد تكمن في تفعيل الجهوية ،حيث سيتم في نفس التوقيت والتاريخ انتخابات أعضاء مجلس الجهة بصفة موازية مع انتخاب أعضاء مجالس الجماعات ،ولعل هذا الانجاز الذي أتى به دستور 2011 سيمكن من تطبيق سياسة ذات لا تركيز ولا تمركز ،أكثر من ما مضى بإعداد التوازن لعلاقة الدولة بالجماعات الترابية ولا سيما في ما يهم الإشكاليات المرتبطة بالتنمية المحلية والجهوية المندمجة والمتكاملة.

إن ورش تطبيق الجهوية وجعلها تنظيما ترابيا فاعلا يستوجب من كل المغاربة أكثر من الاهتمام ،فعلينا جميعا أن ننخرط فعلا في إنجاحه وتطويره ،وذلك بداية بمشاركتنا المكثفة في استحقاقات سبتمر 2015 .

وفي عودة الانتخابات المحلية فرصة للمغاربة لتقييم حصيلة من مكان مسئولا على تدبير الشؤون المحلية من رؤساء ومكاتب المجالس الجماعية .

إنها عملية ديمقراطية تستلزم من كل الناخبين والناخبات التحلي بدرجة عالية من الوطنية والصدق لكي تكون الديمقراطية المحلية ليست شعارات موسمية ،بل فصل جماعي يوصي لتحسين ظروف عيش المغربيات والمغاربة ،وجعلهم يتمتعون بالكرامة في مسارهم الاجتماعي.

إن الحرص ،كل الحرص أولا من يهمهم الأمر من السكان،على أن تمر الاستحقاقات الانتخابية في جو من المسؤولية لكفيل بقطع الطريق على كل المفسدين والمطففين الذين يريدون الإجهاز على المحلية الانتخابية باستعمال طرق غير قانونية لاستمالت الكتلة الناخبة لمصلحتهم.

إن التجربة أبانت بصفة جلية على أن هؤلاء لا يفكرون إلا في تكديس الأموال على حساب سكان الجماعة وتنميتها المستدامة.

وفي تصرفهم هذا إجرام ومس بمصداقية الديمقراطية المغربية.

إن الانتخابات المحلية هي أساس بناء ديمقراطية متقدمة وفي المشاركة المكثفة بجميع الناخبين من شباب وكهول ومسنين رجالا ونساء ضرورة في دعم مسيرة الوطن نحو تعزيز المسار الديمقراطي وفتح الآفاق نحو العدالة الاجتماعية والعيش الرغيد والكريم لجميع ساكنة المملكة المغربية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!